اقتصاد العائلة

آخر مقالات اقتصاد العائلة

ابدأ بخطط مالية قصيرة المدى يمكن تحقيقها



الاقتصادي – خاص:

الخروج المالي الناجح من مرحلة الدراسة، يتطلب التزاماً مالياً من الطالب، حيث يبدأ برسم مستقبله المالي من تلك الفترة، ويضع أسساً لأهدافه الطويلة أو قصيرة المدى، ويفكر بمخطط مالي مصغّر يمكن تطويره فيما بعد، والأهم من ذلك التفكير بالنصائح التالية:

أولاً: قلص ديونك

في أكثر الأحيان لا يكون لديك دخلاً كافياً ويحقق لك التوازن في كل الحالات المالية التي تمر بها، لذا لا بد من التفكير بكيفية تقليص الديون، وإليك أهم النصائح حيال ذلك:

التزم بتسديد الديون

إن وضع خطة تقشف سيكون أمراً صعباً في البداية، وبشكل خاص إذا كنت معتاداً على نمط حياة قائمٍ على الإنفاق، لكن تسديد الديون يتطلب منك أن تضبط نفسك، فعليك التخلي عن بعض رفاهياتك، ووضع جدول تعين فيه نوع الدين الذي تأخذه والغرض الذي تستخدم فيه الأموال، وانتبه جيداً إلى الجزء المخصص لديون الرفاهية، أو تحقيق الأشياء الثانوية.

عش بحدود مصروفك

حدد النفقات التي تدفعها أسبوعياً، وفقاً لتكاليف المعيشة في بلدك، وضع لكل أسبوع قدراً محدداً من المال، بحيث تلتزم بهذا المبلغ، ولا تصرف أكثر منه بما يتوافق مع حجم المصروف المخصص لك.

أنشئ صندوقاً للطوارئ

عندما يحصل طارئ ما، ربما تجد نفسك في ضائقة مالية وبحاجة إلى الاستدانة، لكنك ستواجه فيما بعد مشكلة تسديد الأموال التي استدنتها، لذا أنشئ صندوقاً للطوارئ، وادخر فيه أموالاً تخصصها فقط للحالات الطارئة، وهذا الصندوق سيبعدك عن الاستدانة.

استعن بأفراد أسرتك

بدلاً من اقتراض الأموال من مصادر خارجية، يمكنك أن تسأل أفراد عائلتك ليقدموا لك العون، فربما تجد لديهم ما يبعدك عن القروض وعن الاستدانة من الآخرين.

ثانياً: فكر بطرق بسيطة لتوفير المال

وإليك بعض الطرق لذلك:

احتفظ بقائمة عند التسوق

قد لا تستطيع السيطرة على سلوكك الشرائي، أو وضع ضوابط له ولا سيما وأنت في السوق، لذا من الأفضل أن تخصص قائمة مشتريات، تسجل فيها كل ما تريد شراءه، كما يمكن أن تحدد عدد مرات ذهابك إلى السوق فتجعل نفقات التسوق في حدها الأدنى.

نظم قائمة لحياتك المالية

أنشئ قائمة تنظم من خلالها حياتك المالية، وميزانيتك، سجل فيها كل نفقاتك اليومية ومستلزماتك، ونظم مدفوعاتك ووارداتك من خلالها، والتزم بتفاصيلها، حتى تبقى على معرفة دائمة بقدراتك المالية، ومن خلالها ستتوقع أموالك الممكن ادخارها، ومن الأفضل أن تجعل لكل شهرٍ قائمة خاصة به.

لا تجعل الإنفاق سبيلاً لتخفيف التوتر

في كثيرٍ من الأحيان يتعرض بعض الطلاب إلى ضغوط نفسية أو توترات، فيلجؤون إلى إنفاق المال لتخفيف الضغط، لكن يجب تخفيف التوتر والتخلص من الضغط النفسي بطرق لا تدفعك إلى إنفاق المال، فالخروج إلى المشي أو الركض سيبعدان عنك التوتر والضغط النفسي كما سيبعدانك عن صرف المزيد من المال وأنت لست مضطراً لإنفاقه.

ثالثاً: قل

ذص نفقاتك

مهما اختلفت نوعية الإنفاق، وأنت في المرحلة الجامعية، لكن ينبغي محاولة تخفيفه، ومن ثم وضع خطة وفق ذلك، وهذه أهم النصائح في هذا الإطار:

حدد الأسباب التي تدفعك للأنفاق

تتفاوت الأسباب التي تدفعك إلى إنفاق أموالك، فعليك معرفتها لمعالجتها وتلافيها، فغالباً تكون البيئة التي توجد فيها سبباً في إنفاقك، فمثلاً عندما تكون في السوق تنفق الكثير من المال، فإذا لم تستطع أن تحدد كمية إنفاقك في السوق احمل قليلاً من المال كلما تذهب إلى السوق، وأحياناً يكون لحالتك المزاجية سبباً في كثرة إنفاقك، كحالاتك العاطفية والنفسية، وعليك أن تعرف الحالات التي تزيد لديك الرغبة بالإنفاق وتلافي التسوق وأنت بمزاجٍ معين.

تتبع نفقاتك

ستستمر بالإنفاق إن لم تحسب كم من المال تصرف وكم بقي لديك، فتتبع نفقاتك وحددها، حتى تخفف منها وتحافظ على مدخراتك.

حدد أهدافاً بسيطة وقصيرة المدى

لا يمكن وقف الإنفاق بشكل سريع ومباشر، لذا عليك وضع خطط قصيرة المدى لوقفه، كأن تقول سأقلل إنفاق المال على الطعام الجاهز، فخفف نفقاتك على الطعام الجاهز إلى نصفها في البداية، وابدأ بأخذ طعامك معك إلى عملك، حتى تعتاد على عدم إنفاق الكثير من المال على وجباتك الجاهزة، وهكذا بالنسبة للكثير من الأمور.

تعلم كيف توازن أموالك

إن زيادة الإنفاق تنجم عن عدم تنظيم الدخل مع الاحتياجات والنفقات، فابدأ بتنظيم ميزانيتك الشهرية، احسب ما تنتجه وما تنفقه في كل شهر ثم قسم أموالك على قدر النفقات، وفي الشهر التالي اختبر ميزانيتك لتعرف مدى نجاحها، وبذلك تحدد نفقاتك وتستطيع تقليصها للتناسب مع دخلك.

انتظر قليلاً ثم قرر

عندما تندفع لشراء شيء فقط لأنه أعجبك وأنت لا تحتاجه بشكلٍ فعلي، انتظر 20 دقيقة فكر قليلاً قبل أن تدفع أموالك، فستجد أنك تستطيع الاستغناء عنه، واجعل مدة التفكير بحجم الشيء الذي تريد شراءه، فمثلاً قرار شراء منزل يحتاج تفكيراً أكثر من وجبة سريعة، وبهذه الطريقة تعتاد ألا تنفق أموالك بسرعة ودونما تفكير.

رابعاً: فكر بوضع ميزانية طلابية:

تختلف عن الميزانية العائلية، أو ميزانية رجال الأعمال، لكن هناك نقاط مشتركة، تعد الأساس عند التفكير، بالميزانية الطلابية، وهي:

حدد أهدافك

فكر في مقدار المال الذي تريد حفظه وما الذي تدخره، ربما تحتفظ بالمال لأسباب متعددة، منها هل تريد ادخاره لأهداف بعيدة المدى، بعد التخرج، أم أنك فقط تدخره من مرحلة دراسية مؤقتة إلى أخرى.

رتّب طريقة كتابة ميزانيتك

إما أن تخططها وتكتبها ورقياً، وتستخدم الآلة الحاسبة في الخطوات التي تتبعها لتقسيم أموالك، وإما أن تكتبها إلكترونياً، مستخدماً برنامج مايكروسوفت إكسيل.

خصص عدد مرات معين لحساب الميزانية

بعد كتابة وتقسيم الميزانية، عليك أن تحدد عدد المرات التي تقوم فيها بحساب الميزانية، فإما أن تحسبها مرة كل آخر أسبوع أو كل آخر شهر، وهو ما تقرره وفقاً لمصروفك، من حيث الحجم وكيفية الحصول عليه.

خامساً: نظّم فواتيرك ووثائقك

نظم عملية دفع الفواتير التي تقوم بها شهرياً أو يومياً، بحيث تحدد الأموال التي ستنفق عليها، ومن ثم رتبها وفقاً لأهميتها من حيث استحقاق الدفع، كما عليك أن تنظم كل مستنداتك، وكل وثائقك المالية، ويمكنك استخدام طريقة الصناديق التي تضع بها كل نوع من الوثائق والسندات على حدة وترقمها بحسب تاريخها وقيمتها، وتستمر على هذا الأمر لمدة عام، وبعدها تبدأ بتنسيق وثائق وأوراق العام التالي، وتُجري المقارنات بين العامين وفقاً لما لديك من الوثائق.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND