إعلام

آخر مقالات إعلام



الاقتصادي لبنان – صحف:

غرد المخرج بشير أسمر عبر حسابه على "تويتر": "إن كنت صحافياً، لا تقبل أن يستغبيك أحد، شاهد هذا واسأل نفسك لماذا"، وأرفق تدوينته القصيرة برابطين، الأول رابط لكليب اليسا "أسعد وحدة" بتوقيع المخرج سليم الترك، والآخر إعلان أجنبي لماركة طلاء عالمية، في إحالة إلى لقطة سرقها الكليب من الإعلان.

ونقلت "السفير" أن تغريدة أسمر تحوّلت إلى مادّة دسمة للصحافة والمواقع الفنيّة، أكَّد بعضها اعتراف الترك باستنساخه للشريط المصوّر عن الإعلان الأجنبي، من دون اعتراض إليسا.

لكن الترك نفى ذلك، مؤكداً أنّه "لم ولن يتحدّث بهذا الموضوع"، مبيناً أنّه استوحى لقطةً واحدة من الإعلان، وظّفها في المشهد الأوّل من الكليب، مشيراً إلى أنّ "المسألة ليست مصادفةً فنيّة، ولا توارد أفكار، لكنّ ذلك لا يعني أنّ الفيديو منسوخ"، بحسب تعبيره.

وأضاف: "بعض الوسائل الإعلاميّة نقلت عنّي أنّي ذكرت أسماء مخرجين لبنانيين آخرين سرقوا كليبات، وأني لم أكن أول من فعل ذلك، لكنّي لم أقم بتسمية أي مخرج، كما أنّي لم أقل أني سرقت الفكرة، بل قلت أنّي استخدمت لقطةً واحدة، ووظفتها في "أسعد وحدة"، وذلك أمر مشروع فنياً، ولا يعدّ نسخاً أو سرقة، خصوصاً أنّي لم
أخدع المشاهد، ولا إليسا، بل وضعتها في جوّ اللقطة المأخوذة عن الإعلان، قبل التصوير".

تجدر الإشارة إلى أنّ الترك كان على خلاف مع إليسا على خلفية تصوير أغنيتها "لو تعرفوه" في العام 2006، يومها لم ينل الكليب إعجاب إليسا، وطلبت عدم بثّه، ثمّ أعادت تصويره مرّة أخرى مع سعيد الماروق. إلا أنّ المياه عادت إلى مجاريها في العام 2008 بينهما، على خلفية اتصال إليسا بالترك، خلال إحدى حلقات برنامج "سيرة وانفتحت" مع زافين قيومجيان، على شاشة "المستقبل".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND