تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

كشف التقرير عن توجهات تكنولوجية جديدة في مجال النقل والصحة والمجتمع والأمن هذا العام



الاقتصادي – خاص:

أصدر مركز "CB Insights" البحثي المختص بمساعدة الشركات في الإجابة عن الأسئلة الاستراتيجية الضخمة باستخدام التعلم الآلي والخوارزميات، تقريراً عن 15 اتجاهاً جديداً للتكنولوجيا والاستثمارات المتوقعة في هذا المجال خلال 2018.

وكشف التقرير عن توجهات تكنولوجية جديدة في مجال النقل والصحة والمجتمع والأمن وغيرها من مختلف مناحي الحياة.

وعمل موقع "الاقتصادي.كوم" على ترجمة أهم التطورات التكنولوجية الـ15 التي يتوقع هذا التقرير أن تشهد تحولاً في هذا العام وتقود قطاع الأعمال في مجالها، نستعرضها فيما يلي:

1- اشتراك السيارات

بدأت الشركات بخدمات اشتراك السيارات كنموذج جديد لملكية السيارات (ادفع رسوماً شهرية واستخدم سيارة لأي فترة تريد وكما تريد)، بهدف مواجهة تهديد اوبر وليفت، إحدى الشركات الناشئة ذات التمويل الجيد هي فير Fair، الذي أطلق في سبتمبر (أيلول) 2017.

وجمعت أوبر أوليفت مليار دولار من المستثمرين، مع فير الذي يوفر سهولة الانتقال من سيارة إلى أخرى، عندما تريد تغيير السيارة التي كنت تستخدمها – مثلاً، لفصل الصيف على الشاطئ يمكنك استبدالها بسيارة أخرى.

وأعلنت كل من فولفو ولينكولن وبورشه خدمات الاشتراك في معرض لوس أنجلوس للسيارات في نوفمبر (تشرين الثاني) 2017.

ويعد مدى توفر الخدمة من بين الإشكاليات التي يواجهها اشترك السيارات فمثلاً سيارات بورش، جعلت خدمتها متوفرة فقط في أتلانتا، وفير متاح فقط للسائقين في كاليفورنيا.

2- السباق العالمي لرقاقة الذكاء الاصطناعي

تهدف الشركات الناشئة المدعومة من الحكومة الصينية وعمالقة التكنولوجيا الأميركية إلى تكوين شركة نفيديا Nvidia وهي الشركة التي تسيطر رقائقها حالياً على الذكاء الاصطناعي.

وقالت الحكومة الصينية في يوليو (تموز) الماضي، إنها تخطط للوصول إلى مستوى التكافؤ مع الولايات المتحدة على الذكاء الاصطناعي بحلول 2020 وتصبح الرائدة عالمياً بحلول 2030.

عندما أطلقت شركة "نفيديا" وحدات معالجة الرسومات في 1999، كانت تهدف أساساً إلى صناعة الألعاب، ولكن، مع صعود تطبيقات الذكاء الاصطناعي، ساعدت الرقاقات في تقديم أمل للتدريب على خوارزميات المعالجات المكثفة.

اليوم يعتمد الجميع على وحدات معالجة الرسومات لـ"نيفيديا" مثل "بايدو" و"جوجل"، كما أصدرت "آبل" مؤخراً أول آلة للتعلم الأمثل أطلقت عليها اسم A11، مع وحدات معالجة الرسومات، لتمكين الواقع المعزز وتكنولوجيا التعرف على الوجه في أحدث هواتفها.

3- ظهور جماعات متعددة ومتزامنة ضخمة على الإنترنت

يمثل انتشار تطبيقات الدردشة عبر الفيديو دليلا جديداً على أن هناك طلباً على التجارب الحية للتعامل مع مجموعات كبيرة ليس من الأصدقاء وحسب بل مع الغرباء وأيضاً كسب المال.

وتعد تقنية HQ Trivia مؤشر كبير على ما سيأتي في 2018. فلعبة الفيديو Trivia تبث مرتين في اليوم بوقت محدد على نظام iOS، ما يشكل تحدياً للمشاهدين لتسجيل الدخول في وقت واحد والإجابة عن الأسئلة السريعة للحصول على جائزة نقدية.

وحظي التطبيق على 200 ألف مشاهدة في جلساته الأولى، وصممت شركة Life On Air مجموعة دردشة الفيديو House Party، والذي سبق في البث المباشر للفيديو كلاً من بيريسكوب تويتر وفيسبوك لايف، وأطلقت حديثاً فيسبوك بونفاير Bonfire، الذي يكرر فكرة هاوس بارتي.

 

4- المكاسب النقدية العظيمة ستمنح شركات التكنولوجيا الكبيرة مزيداً من السلطة

ستسمح الخطة الضريبية التي تم التوقيع عليها مؤخراً في أميركا للشركات بما فيها شركات التكنولوجيا الكبيرة مثل "آبل" و"أوراكل ألفابيت" و"مايكروسوفت" بإعادة أرباحها من الخارج بنسبة 15.5%.

ما الذي ستفعله الشركات بهذا المال؟ تتراوح الخيارات من عمليات إعادة شراء الأسهم إلى عمليات الاندماج والاستحواذ لإعادة الاستثمار في النفقات الرأسمالية أو الاستثمار في الشركات الناشئة. ولدى "آبل" مثلاً 252 مليار دولار من الأرباح في الشركات الخارجية "أوف شور" والتي لا تخضع للضرائب من قبل الولايات المتحدة.

 

5- عمليات الاندماج والشراكات عبر الحدود تلفت الانتباه لضرورة التحقق

برغم أن صناعة التكنولوجيا في كثير من الأحيان تتصرف كما لو أنها بلا حدود، ولكن بروزها المتزايد قد يغير ذلك. وفي العام الماضي فقط، حظرت الحكومة الأميركية صفقتين عبر الحدود، وكلاهما يتعلق بالشركات التجميعية التي تتعامل في منتجات ضخمة ومتنوعة.

ورغم أن الصين وأميركا تسعيان لإنتاج أدوية تناسب طبيعة كل شخص، وهذا يتطلب نقل بيانات عن النمط الجيني الضخم ومجموعة النمط الظاهري للبشر، فقد أعربت الحكومة الأميركية عن رغبتها بفرض رقابة أقوى على بيانات علم الجينوم خوفاً من تسربها، إذ يمكن أن تساعد هذه البيانات على تطوير أسلحة بيولوجية أكثر خطورة.

6- يأخذ الناس الأمن الرقمي على عاتقهم

يعرضنا استخدام بيانات اعتماد جوجل الخاص بنا للتسجيل إلى مواقع عبر الإنترنت لمخاطر هائلة يومياً، باستخدامنا الـPII (معلومات تحديد الهوية الشخصية). بدأنا نرى عقلية مثيرة للاهتمام: السلامة الرقمية تبدأ مع الفرد. شركات الهواتف هي التي تركز على تأمين هذه الأجهزة من التطبيقات الخطرة. فشركة "أبثوريتي" التي جمعت 23.3 مليون دولار في التمويل الإجمالي، تقوم بتشغيل منصة سحابة لتقييم تطبيقات الجوال على السلوك المحفوف بالمخاطر التي قد تؤدي إلى أشياء مثل البرمجيات الخبيثة والتعرض للملكية الفكرية.

يمكن لمستخدمي الهاتف المحمول تثبيته على هواتفهم وتفحص التطبيقات قبل تثبيتها. بعض الشركات تقوم بإنشاء متصفحات محددة لأولئك الذين يريدون وقف معلوماتهم من الانتشار. ومنها، بريف وهو موقع مصدر مفتوح يمنع تتبع الموقع ويزيل الإعلانات المتطفلة، باعتبار أنه كلما قلت البيانات التي يشاركها الفرد مع شركات الإعلان، زادت الخصوصية لديه على الإنترنت. تضاعف شركات التأمين الإلكتروني من جهودها في التركيز على الفرد. لعالم الأمن الرقمي شعار جديد بسيط. هو: التغيير يبدأ معك.

7-  طريقة الدفع كل ثانية عبر الحوسبة السحابية

تواصل كبرى الشركات تقديم المزيد من خدماتها السحابية. قبل بضعة أشهر، قدم أمازون "الدفع كل/في ثانية" لعدد قليل من الخدمات الرئيسية من قسم AWS. ما يعني أن مستخدمي هذه الخدمةيمكنهم الوصول إلى أدوات محددة بسعر أرخص. واتبعتها "جوجل"، إذ قدمت نفس الطراز للحصول على المزيد من خدماتها السحابية وهذا يشكل لاتجاه أوسع: شركات الحوسبة السحابية التي تحاول إتاحة منتجاتها لمن لا يستطيعون دفع ثمنها، مثل الشركات الصغيرة وأصحاب المشاريع الحرة. وتسعى الحوسبة السحابية للوصول إلى نماذج التعلم العميقة القوية أو مجموعات البيانات، ويتوقع تقرير "CB Insights" وصولاً أوسعإلى أحدث الأدوات في الحوسبة من خلال السحابة في 2018.

 

8- مستقبل اللياقة البدنية دون صالة رياضية

أصبحت اللياقة البدنية تكنولوجية بشكل متزايد ومن السهل الوصول إليها، واتجاهها المستقبلي هو ما قدمته شركة "بيلوتون" والتي جمعت 452.7 مليون دولار من المستثمرين منهم  كلينر بيركنز، كومكاست، وفديليتي للاستثمار. وتقوم هذه الشركة بإنشاء دراجات متصلة بالإنترنت مع أجهزة تعقب اللياقة البدنية، مجهزة مع لوح يمكن الاتصال من خلالها لعرض التدريبات، ويتيح تطبيق بورنالونغ في ماريلاند، للمستخدمين بث تدريباتهم مباشرةً للأصدقاء أو لمدربي اللياقة البدنية.

 

9- ابتلاع حبوب ذكية لتحسين التشخيص والعلاج

في نوفمبر 2017، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على أول حبوب ذكية تسمّى أبيليفي ماي سيت وتستخدم أجهزة الاستشعار وترصد مدى الالتزام بتناول الأدوية المخصصة، حيث تذهب الإشارات إما إلى التطبيق المحمول للمريض أو مباشرة إلى الطبيب. وأبيليفي واحدة من الأدوية الأكثر مبيعاً في أميركا، وحققت أكثر من 7 مليار دولار من المبيعات في سنة واحدة. وتم مؤخراً اختبار الحبوب الذكية الأخرى، أي تلك التي لها كاميرات مرتبطة بها، في بلدان أخرى.

10- مزيد من التكنولوجيا الشخصية للكلاب

اهتمت الكثير من الشركات في توظيف التكنولوجيا للكلاب، وطورت عدة منها مكونات بيت الكلب، وأنتجت شركة "كيكستارتر" تقنية تسمى "سمارت دوج دن" وهي تطلق الموسيقى في أوقات محددة لتهدئة الكلاب، وتشغيل مروحة لتنشيط الحركة، وتتيح الواي فاي لجمع ونقل البيانات. كما عملت "إمبارك" المتخصصة في تحليل الجينوم الخاص بالكلاب. هذا المشروع الناشئ الذي جمع تمويلاً بـ6.5 مليون دولار، ويقوم عمل هذه الشركة الناشئة على جمع مسحة للكلاب ثم يحللها لمعرفة أشياء مثل نسبها، أصولها الجغرافية، وإمكانية الأمراض الوراثية ذات الصلة.

11- سلع التجزئة المادية تغزو مساحات جديدة

يعتمد التسوق على الذهاب للأماكن. وقد انتقل الكثير منها عبر الإنترنت. ربما تكون مفاهيم البيع الجديدة متواجدة في مساحات العمل المشترك، في اوبر الخاص بك، في مخازن دون بائع وفي وآلات البيع. وربما تكون قادراً على شراء السلع عبر واجهة متجر صغيرة في منزلك أو في المجمع السكني. يبدو الأمر غريباً، لكن وول مارت تطلق عليه "التجارة الإلكترونية في المنزل". وفي نوفمبر 2017، قدمت "وول مارت" براءة اختراع تصور نظاماً نهائياً لتوريد وتشغيل واجهة متجر غير مراقب داخل المنزل (على الأرجح مبنى سكني)، يتم تتبع عمليات الشراء من قبل أجهزة الاستشعار، والتي تكتشف عند إزالة كائن من مخزن، وتحميل العميل الذي أزلته.

12- الصور المجسمة شكلاً تصبح للواقع المعزز

في 2012، قدمت "آبل" براءة اختراع للصور الهولوجرامية المتوقعة. وهي نظام يمكن الصور أن تظهر في منتصف الهواء وينظر إليها المستخدم من غير سماعات وتبتكر التكنولوجيا لخلق طرق جديدة لعرض والتفاعل مع الهولوجرام. وقد خلق زيبرا أداة التصور الثلاثية الأبعاد للمساعدة في تدريب المهنيين العسكريين والاستخبارات. كما تستخدم الشركة خرائط ثلاثية الأبعاد لتنسيق جهود الإغاثة بعد الكوارث. وربما في التطبيق الأكثر شعبية على نطاق واسع، هو الصور المجسمة للفنانين الراحلين مثل مايكل جاكسون التي استخدمت على خشبة المسرح في الحفلات الموسيقية لإعادة تشغيل العروض القديمة – كصور ثلاثية الأبعاد.

13- الطباعة ثلاثية الأبعاد تصبح آلة أساسية

تساعد الطباعة ثلاثية الأبعاد التكنولوجيا في استبدال طريقة التوريد الطويلة، وغير العملية. ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى خفض تكاليف النقل والعمالة، والقضاء على الخطأ البشري، والحد من النفايات.

ومن الأمثلة البارزة على ذلك "أديداس" التي أبرمت شراكة مع شركة الطباعة ثلاثية الأبعاد "كاربون" للإعلان عن إطلاق حذاء فوتشركرافتD4  في أبريل (نيسان) 2017، وتستخدم الشركة طابعة كاربون التي تعمل مع راتنج بوليمر حساس للضوء لطباعة الحذاء. ووفقاً للتقارير، الكربون يأخذ حوالي 20 دقيقة إلى 1.5 ساعة من طباعة حذاء واحد. وشركة "كاربون"، التي جمعت تمويلاً قدره 375 مليون دولار، كانت من بين أول من أطلق طابعة ثلاثية الأبعاد فائقة السرعة.

14- تكنولوجيا تحسن رعاية المسنين

وتهدف التكنولوجيا إلى تحسين نوعية حياة المسنين من خلال عدد من المنتجات والخدمات الجديدة. وأصدرت مجموعة كبيرة من الشركات روبوتات لرفقة المسنين. فمثلاً منتجات هاسبرو Hasbro، "جوي فور اول كومبانين بيتس هي روبوتات تشبه الحيوانات لديها فرو وتصدر أصواتاً مشابهة للحيوانات عند التفاعل معها، وأنتجت اليابان روبوت باسم بارو يأخذ شكل الفقمة ومن مميزاته حفظ الأصوات، والاستجابة للضوء، والصوت، وأجهزة استشعار درجة الحرارة.

15- التكنولوجيا المتقدمة كمطور عقاري

تسعى أفضل شركات التكنولوجيا إلى تقديم السكن لموظفيها، وأنفقت جوجل في يوليو 2017 نحو 30 مليون دولار لشراء 300 منزل مسبق لموظفيها، مع خطط  لبنائها قرب مقر الشركة في ماونتن فيو. وكشفت فيسبوك في الشهر نفسه عن خططها لانتشار عملاق عقاري في الحرم الجامعي للشركة في مينلو بارك، كاليفورنيا. وتقع مباشرة عبر الشارع من مقر الشركة، وسيتكون من حوالي 1,500 وحدة سكنية. وسيتم تسعير بعض هذه العروض بأسعار تقل عن سعر السوق.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND