معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

يحاضرمؤلّف كتاب أيّ مستقبل للّغات؟ الآثار اللغوية للعولمة البروفسور لويس جان كالفي



 

الاقتصادي – عربي:

أعلنت كل من "مؤسسة الفكر العربي" و"جامعة القدّيس يوسف" في بيروت، عن تنظيم ندوة في 21 فبراير (شباط) المقبل بعنوان "أوزان اللغات في العالم وموقع اللغة العربية"، بمناسبة صدور ترجمة كتاب "أيّ مستقبل للّغات؟ الآثار اللغوية للعولمة"، للباحث اللغوي الفرنسي لويس – جان كالفي، وترجمة الدكتور جان جبور.

وتتضمن الندوة كلمة لكل من البروفسور سليم دكّاش، رئيس "جامعة القدّيس يوسف" في بيروت، والبروفسور هنري العويط، المدير العامّ لـ"مؤسّسة الفكر العربي".

وسيحاضر خلال الندوة البروفسور لويس جان كالفي مؤلف الكتاب، على أن يدير المحاضرة كل من البروفسور جان جبّور، مُعرّب الكتاب، والبروفسور جرجورة حردان، الممثّل الشخصي لرئيس الجمهورية اللبنانية لدى "المنظّمة الدولية الفرنكوفونية".

ويتمحور كتاب "أيّ مستقبل للّغات، الآثار اللغوية للعولمة"،حول مصير اللّغات ومستقبلها وإمكانية حمايتها في ظلّ العولمة وهيمنة بعض اللغات ومركزيتها، ويسعى الكاتب إلى شرح مفهوم "السياسات اللغوية" وهي الإجراءات التي تتخذها الدول لحماية لغة معيّنة، كأن تقرّ قانوناً يحمي اللغة، وأن تحدّد الوضع القانوني للغاتٍ مناطقية.

واقترح الكاتب نظام خبراء للمساعدة على اتّخاذ القرار في مجال السياسات اللغوية، يقوم على وضع "تصنيف للحالات اللغوية والتدخّلات في هذه الحالات" انطلاقاً من تحليل نقدي، يُدخل فيه كلّ المعطيات كالوضع الإحصائي للّغات، علاقات اللغات فيما بينها، العوامل الحضرية، المعايير والتمثّلات، السياسات اللغوية.

ويؤكّد الكاتب أنّ عملية تقدّم أو تراجع اللغات كانت موجودة على الدوام، لكن العولمة حوّلت ظاهرة ظرفية إلى ظاهرة بنيوية، فأصبحت لغة العولمة -الإنكليزية- تفرض على الأفراد دون اختيارهم، إضافة للغة التي تكتسب عن طريق الأهل.

وتُنظّم الندوة بمناسبة اليوم العالمي للّغة الأمّ، وصدور ترجمة الكتاب، وذلك في قاعة بيار أبو خاطر، حرم العلوم الإنسانية، للجامعة، طريق الشام، عند الساعة الرابعة والنصف مساء.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND