تنمية

آخر مقالات تنمية

إنجلز: يذلل استخدام التكنولوجيا الصعوبات التي تواجه الإنسان على المريخ



الاقتصادي – الإمارات:

 

قال المؤسس والشريك الإبداعي لمجموعة "BIG" بيارك إنجلز أن المركز العلمي الذي يتم تشييده في دبي سيشهد أولى خطوات بناء مدينة على سطح المريخ.

وأضاف إنجلز حسب صحيفة "الإمارات اليوم" أن " مؤسسة دبي للمستقبل " تسعى كي تحتضن الإمارات مدينة للعيش على سطح الكوكب الأحمر بعد 100 عام.

وجاء كلام مؤسس المجموعة في جلسة بعنوان "ما أهمية المريخ لتطوير البشرية؟" ضمن فعاليات " القمة العالمية للحكومات " أكد فيها أن العمل جارٍ على تقديم نموذج للمدينة المستهدفة باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد.

ومن أن أبرز مواصفات المباني التي يمكن بناؤها على الكوكب أن تكون دون زوايا، ووجود طبقة مائية لحماية الإنسان من الأشعة على سطح الكوكب الأحمر، وأن تحوي مزارع ومعارض، وفقاً لإنجلز.

وبين أن استخدام التكنولوجيا يذلل العديد من الصعوبات التي قد تواجه الإنسان على المريخ، وأبرزها المياه المتجمدة، وسائل النقل، ودرجة الحرارة المنخفضة، حيث يمكن استخدام تقنية الطباعة في تعديل درجة الحرارة داخل المباني المريخية (النموذج).

وتضم العوامل المساعدة على الحياة في المريخ دون غيره من الكواكب، وجود المياه وتوافر الكربون، كما أن المواسم السنوية متشابهة مع الأرض، حسب مؤسس المجموعة.

وأعلن نائب رئيس الإمارات رئيس "مجلس الوزراء" حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العام الماضي إطلاق دولته مشروع "المريخ 2117" الذي يتولى وضع تصور متكامل لإنشاء مدينة مصغرة متكاملة على المريخ، حيث تنوي الإمارات الوصول إلى المريخ بحلول 2117، أي بعد قرن من الزمن.

وكشف عالم الكواكب الأميركي باسكال لي في مايو (أيار) الماضي عن الأخطار التي تهدد حياة الإنسان إذا وصل إلى سطح الكوكب الأحمر، وكانت أهم المخاطر ضغط الجو المنخفض الذي يقل عما هو عليه في الأرض 100 مرة والذي يمثل خطراً على البشر، إذ يبدأ دم الإنسان في ظروف الضغط المنخفض بالغليان، حيث تشكل الغازات المحلولة فيه فقاعات، ما يؤدي إلى الموت في ثوان معدودة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND