تنمية

آخر مقالات تنمية

تهدف الإمارات إلى تعزيز مشاركة المرأة في العمل



الاقتصادي – الإمارات:

أظهرت دراسة حديثة أجرتها شركة "مونستر جلف" أن 60% من الموظفين في الدولة، يرون أن شركاتهم تبذل جهوداً حثيثة لتحقيق التنوع بين الجنسين في أماكن العمل.

وقال 75% من المشاركين في الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه بالتزامن مع يوم المرأة العالمي، إن المساواة بين الجنسين يجب أن تحتل مرتبة عليا في أولويات سياسات الشركات، فيما أشار 50% من المشاركين إلى أن إدارات شركاتهم تضع مسألة المساواة بين الجنسين فعلاً بين أعلى أولوياتها.

ويحتفل العالم في الثامن من مارس (آذار) كل عام بيوم المرأة العالمي، ليسلط الضوء على قضايا المرأة وإنجازاتها المختلفة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "مونستر" في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والخليج أبيجيت موكرجي: "رغم أننا أحرزنا تقدماً ملحوظاً في تجاوز الكثير من الحواجز المرتبطة بالتنوع بين الجنسين، إلا أننا ما زلنا بحاجة إلى التقدم في هذا المجال".

ورغم جهود الدولة المبذولة لتحقيق المساواة بين الجنسين في أماكن العمل، إلا أن أكثر من 54% من المستطلعة آراؤهم قالوا إنهم يعملون في شركات يسيطر عليها الرجال، وذكر 66% منهم أن رؤساءهم المباشرين رجال، وكشف 70% منهم أنهم يعملون في شركة لا تتوازن فيها كفة العاملين من الرجال والنساء.

وتهدف استراتيجيات الحكومة في الإمارات إلى تعزيز مشاركة المرأة في العمل، ويتمثل هدفها الأول في أن تصبح الدولة إحدى أفضل 25 بلداً في العالم بمجال تحقيق التوازن بين الجنسين بحلول 2021.

وتعمل الدولة على تنفيذ حزمة الإصلاحات والمبادرات الرامية لتمكين المرأة في سوق العمل، حيث أنشأت "مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين" و" مؤسسة دبي للمرأة " بهدف تمكين المرأة وتعزيز دورها في التنمية الشاملة للبلاد.

وبلغ عدد المشاركين في الاستطلاع الذي أجرته "مونستر" 2,000 رجل وامرأة يعملون في مختلف القطاعات داخل الدولة، منها قطاع تقنية المعلومات، والهندسة والبنوك، والتعليم والإنتاج الصناعي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND