تنمية

آخر مقالات تنمية

تتنافس أكثر من 40 شركة على جائزة المليار القادم من فاركي



الاقتصادي – الإمارات:

أطلقت "مؤسسة فاركي للتعليم" النسخة الأولى من جائزة "المليار القادم في التعليم التقني"، الرامية إلى تكريم المشاريع الناشئة التي تحدث تغييراً جذرياً في قطاع التعليم بالبلدان النامية ومنخفضة الدخل.

وتعتمد الجائزة على رصد وتكريم أبرز المشاريع الناشئة في مجال التقنيات التعليمية، والتي اتبعت نهجاً مبتكراً لتحسين قطاع التعليم، في دول تعاني من صعوبة الوصول إلى تعليم عالي الجودة.

وتتنافس أكثر من 40 شركة من شركات التقنيات التعليمية الناشئة، على جائزة "المليار القادم" من "فاركي"، والتي سيتم منحها لأول مرة خلال "المنتدى العالمي للتعليم والمهارات 2018" الذي ينعقد 17 و18 مارس (آذار) الجاري في دبي.

وستقوم الشركات المختارة بعرض مشاريعها على لجنة من الخبراء، تضم المستثمرين والمعنيين بالأعمال الخيرية، وخبراء في مجال التقنيات، وعلوم التعليم، ونخبة من صنّاع السياسات في مجال التعليم، إضافة إلى جمهور وضيوف المنتدى.

وسيتم اختيار 6 مرشحين للعودة إلى المنصة الرئيسية لـ"المنتدى العالمي للتعليم والمهارات" يوم الأحد صباحاً، بغية تقديم عرض نهائي لمشروعهم على أعضاء لجنة التحكيم والحضور.

وسيقع الاختيار في نهاية المطاف على 3 فائزين، بحيث يحظى كل منهم بجائزة نقدية قدرها 25 ألف دولار، وفرصة فريدة لتجربة مشروعهم في مدارس شريكة في كيب الغربية بجنوب أفريقيا.

ومن المقرر أن تحظى جميع المشاريع المتنافسة على جائزة "المليار القادم في التعليم التقني" على فرصة ثمينة للمشاركة في:

1- توجيه وزاري: فرصة ثمينة للمشاريع الناشئة، لعقد جلسات مع الوزراء الحاليين والسابقين، للتعرف على تطلعاتهم في مجال التعليم، وتعريفهم بإمكانات التقنيات التعليمة وقدرتها على التأثير إيجاباً في الصفوف المدرسية.

2- الاستثمار في التقنيات التعليمية: فرصة للمشاريع الناشئة لمقابلة المستثمرين في رؤوس الأموال، والمستثمرين في وادي السيليكون وأماكن أخرى.

3- توجيه مهني مع حاضنة الأعمال "بيبركليب": جلسة يديرها ديباك مادناني، مؤسس "بيبركليب"، حاضنة المشاريع الناشئة في هونج كونج.

4- استشارات مؤسسية: فرصة لمقابلة نخبة من المؤسسات الرائدة عالمياً، لبحث سبل قياس التأثير ومعايير الحصول على التمويل.

5- توجيهات في العلوم التعليمية: فرصة للمشاريع الناشئة، لتحظى بالتوجيه من قبل أهم الأكاديميين في العالم من "معهد التعليم"، و"معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا"، و"جامعة كارنيجي ميلون".

6- عرض تقديمي من قبل كلية لندن الجامعية، حول بحث جديد في تقنيات التعليم: بحث جديد تقدمه "كلية لندن الجامعية"، مركز الأبحاث التربوية والتعليمية الرائد عالمياً، حول تقنيات التعليم، وكيف وأين يمكن لها إحداث التأثير الأكبر على مستوى العالم.

وقال مؤسس "مؤسسة فاركي"، وجائزة "المليار القادم" سوني فاركي : "يعجز أكثر من مليار طفل ويافع، عن الحصول على التعليم الجيد، ومن هذا المنطلق، بادرنا إلى إطلاق الجائزة الرامية، لإبراز القدرات التقنيات على معالجة مشاكل الأجيال المتعاقبة، ولا شك أن هذه الجائزة ستلهم أصحاب المشاريع العملية، لرفد العالم بأفكار تقنية مبتكرة".

وبحسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، فإن 264 مليون طفل حول العالم، يعجز عن الالتحاق بالمدارس، في حين يرتاد 600 مليون طفل المدارس دون الحصول على التعليم اللازم، ونتيجة لذلك، يفتقر هؤلاء الأطفال إلى المهارات الأساسية في الحساب والقراءة.

وتأتي جائزة "المليار القادم في التعليم التقني" بعد خمسة أعوام على إطلاق مؤسسة "فاركي"، لجائزة "أفضل معلّم في العالم" البالغة قيمتها مليون دولار، للاعتراف بأهمية التعليم كمهنة، وتشجيع الامتياز في مجال التعليم.

وفي فبراير (شباط) الماضي، أعلنت "فاركي" عن القائمة النهائية لأفضل 10 معلمين مرشحين لنيل جائزة "أفضل معلم في العالم 2018″، وستكشف عن اسم الفائز النهائي بالجائزة خلال "المنتدى العالمي للتعليم والمهارات 2018″ الذي تستضيفه دبي 18 مارس الجاري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND