تنمية

آخر مقالات تنمية

تم تكريم الشركات الثلاثة عن مشاريعها التقنية الناشئة في قطاع التعليم



الاقتصادي – الإمارات:

فازت شركات "تيتش مي ناو" من الإمارات، و"تشاتر بوكس" من المملكة المتحدة، و"دوت ليرن" من نيجيريا، بجائزة "المليار القادم في التعليم التقني" من مؤسسة "فاركي للتعليم"، والبالغة قيمتها 25 ألف دولار لكل فائز.

وكرمت مؤسسة "فاركي للتعليم" الشركات الثلاث، اليوم في دبي، خلال فعاليات "المنتدى العالمي للتعليم والمهارات 2018″، وذلك عن مشاريعها التقنية الناشئة في قطاع التعليم، والتي من شأنها إحداث تغيير إيجابي جذري في قطاع التعليم في البلدان النامية ومنخفضة الدخل.

وشركة "تيتش مي ناو" الناشئة، هي منصة تعليم افتراضية تبثّ دروساً تعليمية مباشرة أو حسب الطلب، وتشكل حلقة وصل بين المعلّمين والخبراء، والراغبين في التعلم والتحضير لامتحاناتهم.

ويوفر مشروع شركة "تيتش مي ناو" التي تتخذ من دبي مقراً لها، تقنية مبتكرة توفر بيئة مثلى للتواصل بين المعلمين والخبراء والموجهين والطلاب.

وتجمع هذه التقنية المبتكرة بين مزايا حجز المواعيد، وإتمام عمليات الدفع، والجلسات الافتراضية، كما يمكن الوصول إليها عبر أي جهاز.

ويتيح مشروع "تيتش مي ناو" لعشرات آلاف المعلمين، فرصة تأسيس مشاريعهم الخاصة عبر الإنترنت، وفرصة لتحقيق مداخيل كبيرة، وصل بعضها إلى 100 ألف دولار خلال العام الماضي.

أما مشروع "تشاتر بوكس" فيعتبر بمثابة مدرسة يشغلها اللاجئون لتعليم اللغات عبر الإنترنت، حيث تعمل المنصة الشبكية على تسخير مهارات اللاجئين المتخصصين، والعاطلين عن العمل، لتتيح لهم العمل عبر الإنترنت كمدرسين للغات.

ويضم "تشاتر بوكس" ضمن عملائه، عدداً من الجامعات في المملكة المتحدة، ومؤسسات غير ربحية، وشركات كبرى.

من جانبه، يوفر مشروع "دوت ليرن" مقاطع فيديو تعليمية يمكن الوصول إليها عبر شبكات الإنترنت البطئية، ومرتفعة التكلفة، ويوجهها للمستخدمين في الدول منخفضة الدخل.

وتقوم التقنية المبتكرة في مشروع "دوت ليرن" على تخفيض أحجام الفيديوهات التعليمية، وبالتالي تقليص نطاق الإنترنت اللازم لمشاهدتها.

وفي ظل أسعار البيانات الحالية في كينيا ونيجيريا، يمكن للطالب أو المتعلم عبر تقنية "دوت ليرن" الحصول على 5 ساعات من التعلم عبر الإنترنت، مقابل تكلفة إرسال رسالة نصية واحدة بقيمة (0.014 دولار).

وتم اختيار الفائزين بجائزة "المليار القادم" من بين 6 مرشحين نهائيين تضمنوا إلى جانب الفائزين الثلاثة، كلاً من شركة "ليرنينغ ماشين" من نيويورك، و"لوكالايزد إنك" من الولايات المتحدة والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، و"ذا بيز نيشين"من كولومبيا.

وعرض المتنافسون الستة مشاريعهم على لجنة من الخبراء، تضم المستثمرين في رؤوس الأموال، والمعنيين بالأعمال الخيرية، وخبراء في مجال التقنيات، وعلوم التعليم، خلال فعاليات "المنتدى العالمي للتعليم والمهارات 2018".

وتهدف جائزة "المليار القادم" التي أطلقتها مؤسسة "فاركي للتعليم"إلى رصد وتكريم وإلقاء الضوء على أبرز المشاريع الناشئة في مجال التقنيات التعليمية، التي اتبعت نهجاً مبتكراً لتحسين قطاع التعليم في دول تعاني من صعوبة الوصول إلى تعليم عالي الجودة.

وتشير بيانات منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، إلى أن 264 مليون طفل حول العالم، يعجزون عن الالتحاق بالمدارس، في حين يرتاد 600 مليون طفل المدارس دون الحصول على التعليم اللازم، ونتيجة لذلك، يفتقر هؤلاء الأطفال إلى المهارات الأساسية في الحساب والقراءة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND