نفط وطاقة

آخر مقالات نفط وطاقة

أرجعت المصادر سبب التأجيل إلى مشاكل في التدريب



الاقتصادي – الإمارات:

 

نقلت وكالة رويترز" عن مصادر لها، أن تشغيل "مفاعل براكة النووي" الإماراتي والذي يعد أول مفاعل نووي عربياً، سيتأجل إلى 2019، وذلك بسبب مشاكل في التدريب.

وكان من المقرر افتتاح "مفاعل براكة" عام 2017، لكنه تأجل إلى العام الجاري حتى تحصل الشركة المُشغّلة على الترخيص اللازم، ليتم تأجيله مرة أخرى إلى 2019، بسبب استمرار المشاكل التي تواجه الفريق الذي سيشرف عليه.

وتقع "محطة براكة" في منطقة براكة بالمنطقة الغربية لإمارة أبوظبي وتطل على الخليج العربي، وهي أكبر مشروع قيد الإنشاء في العالم لتوليد الكهرباء بالطاقة النووية، وستكون الأولى في العالم العربي، وتبلغ تكلفتها 24.4 مليار دولار.

وستتولى شركة "نواة للطاقة" تشغيل المحطة، ولكن "الهيئة الاتحادية للرقابة النووية" وهي الجهة التنظيمية المختصة ترفض حتى الآن منحها رخصة تشغيل، وذلك لأن 1,800 شخص يفتقر للخبرة النووية عيّنتهم "نواة" لتشغيل المفاعلين الأول والثاني.

وشركة "نواة للطاقة" هي مشروع مشترك بين شركة الطاقة الكهربائية الكورية الجنوبية "كيبكو"، و"مؤسسة الإمارات للطاقة النووية"، حيث تسعى لتشغيل المحطة التي تحتوي على 4 مفاعلات، استكملت "كيبكو" بناء أول واحد منها العام الماضي.

وبدأت عمليات الإنشاء الخاصة بمشروع "براكة" في 2012، ومن المقرر إتمام بناء محطات المشروع الأربع في 2020، ما سيُغذّي ربع احتياجات الدولة من الكهرباء الصديقة للبيئة، والتي ستحدّ من الانبعاثات الكربونية فيها.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND