تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

وصل عدد المشتركين بالخدمة عبر شبكات الخليوي إلى 50 ألف شخص



الاقتصادي – خاص:

 

 

كانت الشائعات الأخيرة التي أطلقتها إحدى الصحف اللبنانية قبل أيام حول تطبيق نظام الكيبل في سورية، دافعاً لـ"وزارة الاتصالات والتقانة" حتى تخرج وتتحديث عن تقنية IPTV التي بدأت بتطبيقها منذ بداية العام الجاري دون أن يعلم بذلك شريحة واسعة من السوريين.

وجاء شرح الوزارة عن خدمة IPTV أو مايعرف بتلفزيون الإنترنت، بمعرض نفيها الأنباء التي تحدثت عن إلغاء الستلايت في سورية واستبداله بنظام الكيبل التلفزيوني كما أشيع، وتحديد القنوات الفضائية التي يسمح للسوريين مشاهدتها، مبيّنةً أنا ما يجري العمل عليه حالياً هو تطبيق تقنية تلفزيون الانترنت بالتعاون مع "وزارة الإعلام"، ولايوجد أي نية لتطبيق الكيبل كونه نظام تم الاستغناء عنه في كثير من دول العالم أمام التقنية الجديدة.

الولادة

البداية كانت من آذار 2017، وليست وليدة الأشهر الأخيرة فقط التي شهدت بدء تطبيق الخدمة، حيث جاء قرار العمل بتقنية IPTV، بعدما صادق "مجلس الوزراء" حينها على الشروط الفنية والقانونية والمالية لإطلاق خدمة البث التلفزيوني ضمن باقات تلفزيونية عبر الإنترنت، متيحاً للشركات الراغبة بتوفير الخدمة للمواطنين، التقدم إلى وزارتي الإعلام والاتصالات حصراً وضمن شروط محددة.

وبعد أشهر قليلة من قرار "مجلس الوزراء" وقبل نهاية 2017، كشف مدير شركة المحترفون لخدمات وتقنيات الاتصالات "بروتك" كمي هلال، عن الترخيص الذي حصل عليه من "الهيئة الناظمة لقطاع الاتصالات"حول تقديم خدمة بث القنوات التلفزيونية المشفرة والعادية عبر "ADSL".

البداية

مع بداية العام الجاري 2018، بدأت كل من شركتي الاتصالات عبر الموبايل "أم تي إن" و"سيرياتيل"، ومزودات خدمات الإنترنت الخاصة، بتقديم خدمة التلفزيون عبر الإنترنت IPTV، لكن دون دعاية كافية، حتى وصل عدد المشتركين بالخدمة عبر شبكات الخليوي إلى 50 ألف شخص، وعبر خطوط ADSL بالشركات الخاصة إلى 1,000 – 1,500 مشترك فقط بحسب مصادر في "وزارة الاتصالات".

وتستعد خدمة مزود الإنترنت "تراسل" التابعة لـ"الشركة السورية للاتصالات"، لإطلاق الميزة خلال أسبوع، ووفقاً للمصادر، حصلت 4 شركات خاصة سورية على ترخيص لتخديم الـIPTV وبدأت العمل فعلياً، إلى جانب 3 شركات رُخص لها لكنها لم تبدأ بشكل كامل.

آلية العمل

وكما هو واضح من مسمى التقنية IPTV" Internet Protocol television"، فيتبين أنه ليس لها علاقة بالساتلايت أو الكابلات المستخدمة حالياً بالتلفزيون، حيث تعتمد التقنية بشكل كلي على خطوط الإنترنت مثل خط ADSL أو VDSL.

والتقنية الحديثة "IPTV" تُقدَم على خطوط الحزمة العريضة ADSL، 4G، 3G، ولا تحتاج سوى الاشتراك، وجهاز الاستقبال الذي يدعم الخدمة علماً أن أجهزة الرسيفر الـHD تدعم الخدمة أيضاً، وفق ما أكده مدير المعلومات والبيانات بـ"الهيئة الناظمة للاتصالات" منهل جنيدي، مضيفاً أن هناك أجهزة من الهيئة تسلم للشخص عند الاشتراك إن رغب.

سرعة الإنترنت

تعد سرعة الإنترنت من أبرز الأمور التي تتبادر إلى الذهن فيما يتعلق بالخدمة الجديدة في سورية، لمعرفة إذا كانت تحتاج إلى سرعات جيدة أم لا، فضلاً عن مشكلات الانترنت في البلاد مثل الانقطاعات المتكررة والبطء العام، لكن ما يجري العمل عليه حالياً وفقاً للمصدر، هو تشغيل القنوات على جميع السرعات، من خلال تخديم الميزة عبر شبكة داخلية وقناة اضافية للانترنت، مشيراً إلى أن تشغيل الخدمة في المنزل لن يؤثر على سرعة الانترنت لدى باقي المستخدمين.

لكن، ورغم حديث المصدر، فإن الخدمة تعتمد بشكل أساسي على جودة الانترنت، وبالتالي، أي ضعف أو بطء، سينعكس بالضرورة على جودة الصورة ويساهم في تقطعها، ولن يساعد نهائياً في تشغل بعض القنوات عالية الدقة.

التكلفة

مدير المعلومات والبيانات بـ"الهيئة الناظمة للاتصالات" منهل جنيدي أكد أن قيمة الاشتراك بالخدمة مقسم وفق شرائح مختلفة، تتراوح بين 1,500 – 3,500 ليرة سورية شهرياً، مع إمكانية للاشتراك بقنوات تلفزيونية أو مكتبة فيديو لمشاهدة فيلم معين أو مقاطع فيلمية.

مميزات

تقدم هذه الخدمة الكثير من المميزات وفق ما أكده الخبراء، أهمها الاستغناء عن الصحون الهوائية مستقبلاً وما تتعرض له من مشكلات خارجية تؤثر عليها، كما أن القنوات التي يمكن مشاهدتها غير محدودة ويمكن اختيارها لتلبي رغبات جميع المستخدمين عبر نظام الباقات (أفلام، رياضة، منوعات… إلخ).

والمحتوى المُقدّم عبر القنوات مراقَب بما يضمن حماية الأطفال من أي مضمون سيء، كما تتيح تقنية البث التلفزيوني عبر الإنترنت مكتبات أفلام وفيديو يختارها المشترك، إلى جانب إتاحة القنوات المشفرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND