مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

شددت النقابة على ضرورة إشراكها في المؤسسات الاقتصادية



الاقتصادي – سورية:

 

قال نقيب "نقابة المهن المالية والمحاسبية" في سورية زهير تيناوي، إن 40% من المحاسبين في سورية هاجروا خارج البلاد، باعتبار أن هذه المهنة مطلوبة في الدول الأخرى.

وشدد تيناوي في تصريح لـ"الوطن" على ضرورة تمثيل النقابة في الجهات الاقتصادية ذات الصلة، مثل "مصرف سورية المركزي" و"مجلس النقد والتسليف" و"سوق دمشق للأوراق المالية" والتي تعتبر مهنة المحاسبية والمالية عنصراً فاعلاً فيها.

وأضاف تيناوي، أن النقابة لم تلقَ آذاناً صاغية من أي جهة سواء كانت تابعة لـ"وزارة المالية" أم غيرها من أجل تمثيلها بالجهات الاقتصادية، موضحاً أن مرسوم إحداث النقابة تضمن فقرة تلزم خريجي كلية الاقتصاد بالانتساب إلى النقابة بمعنى أنه يمنع عليه أن يزاول المهنة إذا لم يكن منتسباً للنقابة، إلا أنه لم تستطع أي جهة من الجهات العامة أن تلزم وتقيّد بهذا النص.

ولفت نقيب المحاسبين والماليين إلى أنه تم إحداث 5 فروع للنقابة في محافظات مهمة، مؤكداً أن هناك صناديق تم إحداثها بالنقابة مثل التأمين الصحي، والذي ساهم بانتساب عدد لا بأس به من الخريجين للنقابة، ووصل عددهم إلى نحو 8 آلاف محاسب ومالي.

وفي آب 2014، صدر مرسوم رئاسي بإحداث نقابة للعاملين في المهن المالية والمحاسبية، بهدف تحديث المهن المالية والمحاسبية، وتطوير آليات إعداد البيانات المالية، وتطبيق المعايير الدولية والمحلية، وتسهيل عملية صنع القرارات الاقتصادية والاجتماعية، وتحقيق مصالح أعضائها على الصعيد المهني والاجتماعي والاقتصادي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND