تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

حصلت فوليرو على تمويل يصل إلى 500 ألف دولار من كريبتو لابز



الاقتصادي – الإمارات:

 

فازت شركة "فوليرو" السويسريّة، التي تصنع طائرات من دون طيار متعددة الاتجاهات للتفاعل والمراقبة وذاتية التشغيل، بمسابقة تكنولوجيا الطائرات دون طيار التي نظمتها شركة "كريبتو لابز" حاضنة الأعمال المتكاملة ومركز تسريع الأعمال للشركات الناشئة.

وحصلت "فوليرو" على تمويل يصل إلى 500 ألف دولار من "كريبتو لابز"، إضافة لفرصة في الانضمام إلى برنامج حاضنة "كريبتو لابز" والحصول على التدريب والإرشاد والتواصل مع شبكة من الخبراء والمتخصصين في جميع أنحاء العالم.

وتهدف مسابقة تكنولوجيا الطائرات من دون طيار "DIS" إلى الكشف عن كبار المبتكرين المساهمين في تغيير النظريات التقليدية حول احتمالية نمو مشاريع التنقل الجوي.

وعملت المسابقة على إحداث تغيير فعال في مجال التصوير الجوي والنقل والخدمات اللوجستية وإدارة الكوارث وعمليات البحث والإنقاذ، ورسم الخرائط الأرضية، وإدارة المباني، ومراقبة تطبيق القانون، والتنبؤ بالطقس.

وكُرِّمت "فوليرو" خلال حفل بمقر "كريبتو لابز" في مدينة مصدر بحضور زوار من ذوي الخبرة والمستثمرين في مجال تقنيات الطيران من دون طيار، إضافة لتواجد ما يزيد عن 600 متقدماً للمسابقة من أكثر من 61 دولة.

واختيرت الشركة الفائزة من قبل لجنة تحكيم تضم خبراء صناعة الطائرات بدون طيار ومؤسسي مشاريع بارزين، بما فيهم العضو المنتدب لشركة "كريبتو لابز" صالح الهاشمي، والمستثمر والمستشار في المراحل المبكرة من المشاريع المتعلقة بالتكنولوجيا زاك كويليوس، ومدير تطوير الأعمال الدولية في "أورورا" لعلوم الطيران أمير كالاون، والمستثمر والمستشار وخبير التصاميم المبتكرة جون رامي، ومؤسس شركة "Flybrix" ومطور طائرات بدون طيار أمير هيرسك.

وأكد الهاشمي، أن شركته تسعى عبر المسابقة إلى تكريم أفضل المُبتكرين الذين يساهمون في تقدم وتطور قطاع الطائرات من دون طيار بشتى الطُّرق، مبيناً أن "كريبتو لابز" لا تعد مجرد مساحة عمل وحاضنة مشاريع لتقديم الدعم للمشاريع الناشئة فحسب، بل تقدم الإرشاد وتعمل على استقطاب مستثمرين آخرين للاستثمار في الشركات الناشئة، كما أنها تحظى بتواصل عالمي مع الأسواق الأخرى حول العالم.

وتتماشى مسابقة تكنولوجيا الطائرات من دون طيار مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار للإمارات ومع "رؤية 2021" القائمة على أن الابتكار والبحث والتكنولوجيا سوف تشكل ركائز اقتصاد قائم على المعرفة والانتاجية والتنافسية، مدفوعًا بالرواد في قطاع الأعمال في بيئة ملائمة تشكل فيها الشركات الخاصة وشركات القطاع العام شراكةً فعالة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND