قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تمكنت ويك كاب تكنولوجي من فتح الباب أمام رقمنة عالم البناء في الإمارات



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

بدأ الأمر حلماً لرقمنة عالم البناء في المنطقة العربية، وتحول إلى شركة قائمة بحد ذاتها على يد رائد الأعمال الإماراتي حسن البلوي 2017، واسمها " ويك كاب تكنولوجي "، والتي تساعد شركات البناء على قياس إنتاجية العمال، وتحسين إجراءات السلامة، حيث تصنع خوذاً ذكية من شأنها تتبّع مواقع الإنشاءات.

انطلق البلوي من فكرة دمج تقنية "ويك كاب" بالخوذة العادية التي يرتديها عمال البناء، وتعمل دون الحاجة للاتصال بتطبيق، حيث ترسل الخوذة بيانات في الوقت الحقيقي عن موقع العمال ونشاطهم وحضورهم، وحتى درجة الحرارة المحيطة في مناطق البناء، وذلك من خلال ربطهم بشبكة "ويك كاب" الموجودة بموقع العمل، ويتمّ تحديث البيانات كلّ دقيقة، وهذا من شأنه مساعدة المقاولين والشركات العقارية على تتبّع التقدم المحقق بدقة أكبر.

فمثلاً بحال كان أحد العمّال يقضي وقتاً طويلاً للوصول إلى الأجهزة والأدوات المستخدمة في مواقع البناء، تحدد التقنية الموصولة إلى الخوذة هذا الوقت، ما يساعد أصحاب العمل على تلافي الوقت المهدور، واتخاذ الإجراء المناسب، وبذلك تحدد مشاكل التأخير التي تطرأ على عمليات البناء والتشييد، إضافة إلى دقة تقييم أداء العمّال، وصيانة الموقع أثناء ارتفاع نسب الرطوبة وسوء الظروف الجوية والمناخية الأخرى. فمن خلال القيام بذلك تمكنت الخوذة الجديدة دخول السوق بقوة أغرت العديد من الشركات العقارية.

تقوم أرباح الشركة، على ما يتم تقاضيه من أصحاب الأعمال والمتعهدين الذين يشترون تلك الخوذ، حيث تأخذ شركة "ويك كاب تكنولوجي" ما نسبته 20 أو 40% من مبلغ 1.5 مليون درهم، تتقاضاه إحدى الشركات التي تتعهد مشروعاً يتكوّن من 20 طابقاً ويضم 300 عامل، حيث تتعامل تلك الشركات مع شركة البلوي خلال فترة إشرافها على العمال، كما تفرض الشركة رسوم اشتراك شهرية لكلّ عامل على حدة، إضافة إلى وجود خطة من قبل فريق الشركة لإتمام جولة تمويلية تبلغ قيمتها 1.5 مليون دولار مع عددٍ من المستثمرين الذين يولون اهتماماً بشركات تصنيع الأجهزة الناشئة، لا سيما أن الشركة أصبحت محط أنظار الشركات التي تُعنى أيضاً بقطاع النفط والغاز والتعدين، وتسعى إلى تحقيق السرعة والسلامة في العمل.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND