منوعات

آخر مقالات منوعات

أصبح استخدام مادة الغرافين في مجال الصناعة ممكناً



الاقتصادي – سورية:

 

تمكّن الباحث السوري مأمون طاهر من تطوير مادة الغرافين، والتي غالباً ما يُشار إليها باسم المادة العجيبة، بما يتيح استخدامها على نطاق واسع في مجال الصناعة، وذلك لأول مرة عالمياً.

وتحدثت العديد من الصحف والمواقع العلمية السويدية عن الباحث السوري الذي يعمل في جامعة "أوبسالا" السويدية، مبيّنةً أنه استطاع حل ما عجز العلماء عن التوصل إليه على مدى عقود، وفق ما أورده موقع وقع "STRN" السويدي.

وتمتلك مادة الغرافين خصائص فريدة لا تملكها أي مادة أخرى، إذ يمكن جعلها أكثر قساوة من الألماس، أو أكثر ليونة من المطاط، كما أنها توصل الكهرباء والحرارة بشكل سريع جداً.

والغرافين مادة سوداء اللون براقة، وتقدر سماكتها بأقل من سماكة الورقة العادية بحوالي مليون مرة، وتحتاج إلى مجهر دقيق جداً لرؤية مكوناتها التي تشبه خليه النحل.

وقبل اختراع الباحث السوري، كانت مادة الغرافين تلتصق مكوناتها المجهرية ببعضها عندما يتم إعادة إنتاجها، ما يفقدها خصائصها، وأهمها المرونة والقساوة في الوقت ذاته.

ولكن، استطاع طاهر تطوير مادة تدعى "آروس غرافين"، والتي تمنع التصاق مكونات الغرافين عبر تشكيل فواصل تتخلل تلك المكونات، وبذلك يمكن استخدامها في العديد من الصناعات.

ويعوّل على مادة الغرافين في العديد من الصناعات التقنية مثل الروبوتات والأجهزة القابلة للارتداء، والهواتف الذكية القابلة للطي، وغير ذلك، فضلاً عن قدرتها على شحن أي جهاز خلال 7 ثوان فقط.

ومأمون طاهر من مواليد زمرين – محافظة طرطوس 1984، وحصل على بكالوريوس في هندسة علوم المواد الهندسية من "جامعة حلب" عام 2007، ثم الماجستير في الهندسة الطبية من نفس الجامعة خلال 2009.

وفي 2009، انتقل طاهر إلى أوروبا بعد حصوله على منحة من منظمة "إيراسموس موندوس"، المقدمة من "الاتحاد الأوروبي"، لدراسة ماجستير آخر في علوم المواد الهندسية المتقدمة من "جامعة سارلاند" في ألمانيا.

ونال مأمون شهادة الدكتوراه في الهندسة الكيميائية، من "جامعة لوليا للتكنولوجيا" في السويد، فضلاً عن حصوله على عدة براءات اختراع في مجاله.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND