آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات



زياد ملحم
زياد ملحم
الرئيس التنفيذي للتسويق لدى "أمانة كابيتال"، منذ 2013، الإما..

الاقتصادي – آراء وخبرات:

 

هل لاحظت مدى تركيز الإعلام في الفترة الأخيرة، على موضوع العملات المشفرة، فباتت معظم التقارير الإخبارية والنشرات المصورة تدور حول البيتكوين والإيثيروم وما يشابهما من عملاتٍ مشفرة.

وقد انتشر الحديث عن تلك العملات إلى حد واسعٍ جداً، حيث أصبح كل فرد لم يسمع عنها يبدو وكأنه يعيشٍ في عالمٍ آخر. في المقابل، وفيما يتعلق بقطاع الأعمال، بات من المستحيل عدم السماع عن تلك العملات. فإذا كنت تعمل في هذا القطاع، من المرجح أن تكون إذاً قد سمعت بها ومرت عليك بشكل سطحي جداً، لكنك لم تهتم كثيراً للموضوع، وهذا الأمر مبرر، كون السبب الوحيد الواقعي والذي سيدفعك إلى الاهتمام بالبيتكوين مثلاً وتفاصيلها لغاية السنة الماضية على الأقل، هو تعرض شركتك إلى هجومٍ إلكتروني، حيث يطالبك القراصنة الإلكترونيين بفديةٍ مدفوعة بالعملات المشفرة.

وبقدر ما قد تكون العملات المشفرة بدعة أو "ترند" مؤقتة تختفي مع مرور الزمن، قد تكون في الوقت نفسه، استثمار العصر، وهذا الأمر يعتمد على رأيك. ولكن ما يبقى ثابتاً وراسخاً كحقيقة في تلك العملات وما يثير الاهتمام بالفعل، هو التكنولوجيا الكامنة وراءها.

ففي الحقيقة، تتمتع تلك التكنولوجيا الكامنة وراء العملات المشفرة، والمعروفة باسم سلسة الكتل أو البلوكتشين، باستخداماتٍ تفوق العملات المشفرة، كما وتأتي بنتائج أكبر وأعظم من تلك الثورة التي أحدثتها العملات المشفرة بذاتها في قطاع الأعمال. من هنا، ينبغي عليك، كصاحب قرارٍ ومسؤول، فهم التغيرات التي قد تقدمها هذه التكنولوجيا استباقياً وقبل حدوثها.

تقدم تكنولوجيا البلوكتشين نموذجاً ثورياً لحفظ السجلات ولغاياتٍ متعددة

في إطار التعريف التفصيلي عن البلوكتشين، تعتبر هذه التكنولوجيا وبكل بساطة، قاعدة بيانات تسلسلية ومشفرة بشدة. هذا ويتم إضافة قاعدة جديدة من المعلومات إليها، عبر تواقيع آمنة ومشفرة، تخلقها أطراف ثالثة من المشاركين في السلسلة. ومن الممكن أن يبقى جميع المشاركين، بما فيهم الأساسيون، مجهولو الهوية، والمحافظة في الوقت ذاته على مصدر المعلومات الموجودة في السلسلة، وعلى طريقة اسنادها.

تستخدم العملات المشفرة إجمالاً هذه القدرات لضمان تحقيق تحويلات مالية آمنة ومجهولة الهوية بين الفرقاء، كما ويمكن استخدامها أيضاً وبسهولة لتنفيذ أعمالٍ أخرى تجارية أكانت أو غير تجارية، تتطلب بدورها تنفيذ تحويلات آمنة، موثوقة ومرنة. ومن تلك الأعمال الأخرى، يذكر التحقق من تحويلات سلسلة التوريد أو التعامل مع سجلات مالية معقدة، أو تنفيذ أعمال مرتبطة بالقطاع العقاري.

كونها موثقة بشكلٍ علني، يمكن للسجلات الثابتة تحقيق ثورة في التجارة

تعمل تكنولوجيا البلوكتشين بشكلٍ جماعي، فإذا أردت تنفيذ أي تغيير في أي سلسلة، تقوم أطراف ثالثة بالتحقق من هذا التغيير لضمان أنه ليس خرقاً إلكترونياً. من هنا، يتمكن إذاً أي طرفٍ من استعراض سجلات السلسلة، ما يعطي لأي عميلٍ وشركة وحتى حكومة مستوى محدداً من الشفافية، مع المحافظة على سرية الهويات. وقد يترتب عن هذا الأمر النتائج التالية:

  • التحقق بشكلٍ مستقل من التحويلات المالية، دون الحاجة إلى تدخل الجهات الخاصة بالمحاسبة أو الامتثال.
  • التخلص من المخاوف المتعلقة بالحفظ الاحتياطي والتخزين نظراً لانتشار السلسلة نفسها على نطاقٍ واسع، فتحفظ البيانات كلها على عدد كبير من العقد أو الـNodes، والتي هي عبارة عن كمبيوترات تعمل على التأكد من صحة المعاملات وتسجيلها، عوضاً عن حفظها على خادم رئيسي.
  • تحديد الالتزامات التعاقدية بشكل واضح وصريح، لا يحتمل التأويل.

يبقى من المهم ذكره أنه، وفي بعض الحالات، يمكن تنفيذ العقود بشكلٍ أوتوماتيكي وآمن ضمن السلسلة. فلنأخذ على سبيل المثال عملية تسليم منتجات رقمية. عند البدء بالعملية، تزود تكنولوجيا البلوكتشين الأطراف المعنية برمز متخصص بتلك العملية أو ما يسمى بمفتاح، يتم عرضه عند إرسال المنتج واستلامه من الشخص المعني، أي عند اكتمال عملية التبادل. وفور إنجاز هذه العملية، تصدر تكنولوجيا البلوكتشين عدد العملات المشفرة التي من شأنها تغطية عملية البيع هذه. في هذه الحالة، لا يملك أي طرف القدرة على التخلف عن سداد متوجبات العقد، أو تغيير شروطه. فحالما يتم الاتفاق على العملية وحالما يتم تنفيذها، يتم في الوقت نفسه، تخزين وحفظ كل التفاصيل.

الانتقال السهل ليس خياراً عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا الحديثة

بطبيعة الحال، لا شك في أن هذا النوع من العقود والبيانات ستخلق بعض المشاكل في الواقع، فعندما تصبح الأخطاء البرمجية محمية، مشفرة ومصدقة مثلاً، ستؤدي حتماً إلى مشاكل جمة.

هناك أيضاً الكثير من التفاصيل التقنية التي ستكون مهمة في عملية تحديد أدوات البلوكتشين. وعلى الرغم من أن التعامل مع هذه القضايا التقنية نفسها هو خارج نطاق تركيزك كصاحب قرارٍ ومسؤول، يبقى من المهم أن تفهم وبشكلٍ عام، أن المشاكل ستكون موجودة، وسيكون عليك أخذها بعين الاعتبار عند التقييم والتخطيط لهذه الفترة.

تحول وجهة الأعمال إلى حدود تفوق مجالاتها الأساسية

لا تزال تكنولوجيا البلوكتشين في مراحلها الأولى، حيث يتم حتى الآن كشف المزيد عن تطبيقاتها وخصائصها واستخداماتها. من هنا، تعتبر الأخيرة تماماً كالإنترنت، تكنولوجيا محورية، تتمتع بقيمةٍ صغيرة إذا نظرت إليها فقط، ولكن إذا تم إيجاد التطبيقات الصحيحة التي تناسبها، فلا شك في أنها ستحول طرق العمل وأسسها الحالية، وستنشأ كفاءاتٍ جديدة، كما وستفتح مجالاتٍ لم يتم السمع بها أو حتى التفكير بها حتى الآن.

وعلى المسار نفسه كالإنترنت، من المرجح أن تمر استخدامات البلوكتشين في مرحلة اختبار وأخطاء وفشل، قبل اكتشاف قدراتها الخارقة. ومن الممكن أن نشهد على استخداماتٍ غير فعالة في بعض الأحيان، أو على اختبارات فاشلة في أحيان أخرى. تذكر، قبل "أمازون"، كان هناك "ويب فان" Webvan.  توقع أن تمر بعض الاختبارات على البلوكتشين في المسار نفسه.

في النهاية، إذا لم تسمع أبداً بالـ"ويب فان" Webvan قبل الآن، فإنك على الأرجح ضمن فئة الذين لم يسمعوا حتى اليوم بالبيتكوين. تذكر، لا تعني بعض الاختبارات الفاشلة للبلوكتشين أن ليس هناك في مكانٍ ما "أمازون" يتبلور ويتحضر للنجاح. لا تكن شاهداً على هذه الموجة المثيرة، كن جزءاً منها.

 

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND