قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

أصبحت مامي هيلبر بمثابة مجتمع يقدم الدعم للأمهات العربيات



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

صار بإمكان الأمهات العربيات، الحصول على الاستشارات النفسية والطبية بسهولة وسرعة بعد ولادة شركة "مامي هيلبر" الفلسطينية عام 2016 من رحم تجربة مؤسستها نور الخضري، كأم أولاً، وككاتبة مقالات حول رعاية الأطفال ثانياً.

بعد عامٍ من التأسيس، وقفت الخضري على منصة "ستارت أب اسطنبول" متوجة بجائزة مؤسسة ثاني أفضل شركة ناشئة من بين 100 متنافسة.

تعمل الشركة من خلال تطبيق على الهواتف الذكية تحمل اسمها، وتساعد بجعل الأمهات على اتصال بمهنيين للحصول على الدعم والمشورة، إضافة إلى تقديم محتوى وجلسات على الإنترنت للأمهات اللواتي يعانين القلق والاكتئاب.

التطبيق بمثابة مجتمع مخصّص للأمهات، يمكنهن من خلاله اختيار الحصول على مشورة في أحد المجالات الثلاثة: الدعم الطبي والسلوكي والنفسي. ويوفر التطبيق خدمة التواصل مع الأمهات الأخريات ممّن مررن بظروف نفسية مماثلة، كما يوفر إمكانية التواصل مع مختصين للحصول على المشورة الطبية.

ويحتوي تطبيق "مامي هيلبر" على عدّة أقسام متنوعة تشمل كافة مجالات الحياة اليومية للأسرة، ومن الأقسام التي يقدمها للأمهات العربيات الدعم الاجتماعي، وتعزيز الجانب النفسي، والقسم التربوي، والحمية الغذائية، إلى جانب خدمات أخرى، ولا تقتصر مهمة فريق العمل على تشبيك الأمهات مع المختصين، بل تتخطاها إلى كتابة وترجمة مقالات لها علاقة في اهتمامات الأمهات من الناحية التربوية والتثقيفية في أساليب التأثير على الأبناء.

ويعمل في الفريق نحو 12 شخصاً من كلا الجنسين، يتخصّص الذكور منهم في البرمجة وصناعة الرسوم والجرافيك، أمّا الإناث، فيتخصصن بالتعامل مع الأمهات واختيار المواضيع والمقالات المناسبة لهنّ، إضافة للتنسيق مع المختصين.

وتستفيد المنصة من الجانب العاطفي، عبر تشجيع النساء على مساعدة بعضهن بعضاً، وتراعي عادات المجتمع العربي التي تضع قيوداً على الأمهات في عرض المشاكل الأسرية على الأطباء، لذا تقدم استشارات خاصة بسرية كاملة لضمان استقرار الأسرة وسعادتها.

ويعمل مع المنصة نحو 40 استشارياً في مختلف مجالات الحياة الأسرية والاجتماعية، وتتم اللقاءات مباشرة أون لاين عبر الإنترنت، وتحصل الشركة على الأرباح من خلال اشتراكات المستخدمين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND