حكومي

آخر مقالات حكومي

اقتضى المرسوم بزيادة رواتب العسكريين 30%



الاقتصادي – سورية:

 

أصدر الرئيس بشار الأسد، مرسومين تشريعيين، يقضيان بزيادة رواتب الجيش، وشملا العسكريين والمتقاعدين منهم، على أن تصرف هذه الزيادة من وفورات سائر أقسام وفروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2018.

ونص المرسوم رقم 8 لـ2018 والذي نشرته وكالة الأنباء "سانا"، على زيادة رواتب العسكريين 30% من مجموع الراتب، بعد إضافة التعويض المعيشي إلى الراتب المقطوع النافذ حالياً للعسكريين وعده جزءاً منه.

واقتضى المرسوم الثاني رقم 9 لـ2018، بزيادة قدرها 20% من المعاش التقاعدي إلى المعاشات التقاعدية للعسكريين، ويضاف التعويض المعيشي الممنوح لهم إلى المعاش التقاعدي بعد احتساب الزيادة المنصوص عليها في هذا المرسوم ويعد جزءاً منه.

وكانت آخر زيادة للعسكريين في أيلول 2015، عندما تمت إضافة مبلغ 2,500 ليرة سورية لرواتب وأجور موظفي الحكومة والقطاع المشترك والعسكريين.

وتساءل بعض المواطنين عقب صدور المرسومين، عن احتمالية رفع رواتب وأجور العاملين بالدولة قريباً، كما حدث في 2015 عندما زادت رواتب العسكريين أولاً ثم المدنيين، فضلاً عن وعود رئاسة الحكومة المتكررة بعدم التراجع عن ملف زيادة الرواتب حتى يتم إنجازه.

وفي حزيران 2015، صدر مرسوماً رئاسياً يقضي بمنح العاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين بعقودٍ سنوية، تعويضاً قدره 4 آلاف ليرة شهرياً، باسم تعويض معيشي، وذلك عقب رفع الحكومة أسعار الخبز 65% والمازوت من 125 إلى 135 ليرة لليتر الواحد وزيادة أسعار البنزين والغاز والكهرباء.

ومع حلول 2016، صدر المرسوم التشريعي رقم 13 لـ2016 القاضي بإضافة مبلغ 7,500 ليرة شهرياً للتعويض المعيشي المحدد بالمرسوم رقم 7 لـ2015، للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين والمتعاقدين بعقود سنوية، ليصبح التعويض 11,500 ليرة.

وتقدر كتلة الرواتب والأجور في سورية، بنحو 900 مليار ليرة سنوياً أي ثلث الموازنة العامة وفق تصريح سابق لوزير المالية مأمون حمدان ، ويتراوح معدل الأجور والرواتب بين 35 و40 ألف ليرة للقطاع الحكومي و60 – 70 ألف ليرة للخاص.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND