قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

اعتمد إيميت على معيار السرعة للمنافسة في السوق



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

الشغف بالتسوق عبر الإنترنت، قد يواجه بعدة عوائق، منها: بطء خدمات التوصيل، ومحدودية البضائع التي يتم توصيلها، الأمر الذي دفع الإماراتية آمنة الغيث للبحث عن حلول، حتى كانت ولادة تطبيق " إيميت ".

بحثت الغيث عن عملاء يوصلون البضائع بسرعة وكفاءة عالية، واستفادت من تخصصها الدراسي بعلوم الاتصال والإعلام في"جامعة زايد". وفي 2018، حصدت أولى ثمار مشروعها عندما حصلت على جائزة 15 آلف درهم عن فكرتها، بعد المشاركة في تحدي " الإمارات للاتصالات المتكاملة – دو " للمشاريع الناشئة.

والتطبيق يتيح للمتسوقين الحصول على كل ما يرغبون به عبر التنسيق المباشر مع البائعين، الذين يعرضون بضائعهم في " إيميت "، وبعد الشراء يمكن الدفع الفوري عند الاستلام، أو عبر البطاقة الائتمانية.

احتلت فكرة التطبيق المرتبة الثانية على ثمانية عشر مشروعاً مشاركاً في تحدي "دو" للشركات الناشئة، وعلى المنبر شرحت الغيث تفاصيل "إيميت"، فهو يساعد الناس في الحصول على كل ما يريدون بأي وقت كان من خلال التعاقد مع سائقين، مهمتهم إرسال الأغراض إلى العملاء أو استلامها منهم، في حال كان هدفهم تسويق تلك الأغراض عبر التطبيق.

وتفرق المؤسِّسة تطبيقها عما يشابهه في السوق قائلة: "هناك الكثير من التطبيقات الخاصة بخدمات التوصيل المختلفة، لكن إيميت، يمكّن أصحاب العمل المنزلي من الترويج لمنتجاتهم وإيجاد سوق لبيعها على اختلافها، إضافة إلى أن الشراء يكون حسب الطلب من قبل العميل، وصاحب المنتج يوصل منتجه لعملائه.

وصمم التطبيق للعمل على تلبية الاحتياجات اليومية بأسرع ما يمكن، فعبر " إيميت " يتم توصيل الطلبات مهما تكن، بأقل من ساعتين، كما أنه يتيح للمتسوقين أن يتتبعوا بضائعهم مباشرة بعد عملية الطلب.

ثريا سليمان


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND