مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

يعد الذهب أبرز الخاسرين من الاتفاق الأميركي الكوري



الاقتصادي – عالمي:

 

ذكر تقرير صحفي أن، القمة الأميركية الكورية أسفرت عن عدد من الرابحين والخاسرين المحتملين من وجهة نظر اقتصادية، فكانت العملة الكورية الشمالية "الوون" أكبر المستفيدين فيما اعتبر الذهب أكبر الخاسرين.

وأوردت مجلة "فوربس" في نسختها العربية، تقريراً بعنوان "الرابحون والخاسرون من القمة الأميركية الكورية الشمالية"، يستعرض نتائج القمة التي عقدت في سنغافورة، بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس كوريا الشمالية كيم جونج أون.

وأوضح التقرير أن، "الوون" أكبر المستفيدين نظراً لخروج البلاد من عزلتها العالمية منذ عقود طويلة، وبالتالي فتح الباب للاستثمارات الدولية والوصول للأسواق العالمية.

أما بالنسبة للخاسرين من نجاح القمة، فبين تقرير "فوربس"، أن الذهب في الأسواق العالمية، يأتي على رأس الخاسرين، والذي عانى معاناة كبيرة خلال الربع الثاني من 2018، نتيجة للارتفاع غير المتوقع للدولار الأميركي.

ويؤدي الارتفاع المحتمل في أسواق الأسهم، بالإضافة إلى انخفاض جاذبية أصول الملاذ الآمن إلى التأثير سلبياً على الذهب، الأمر نفسه ينطبق على الين الياباني، الذي يعتمد على وضعه كملاذ آمن.

ويسهم الارتفاع المحتمل في أسواق الأسهم بعد نجاح القمة وزيادة الإقبال على المخاطر بتأثير سلبي على الرغبة في الاحتفاظ بالين الياباني.

وأشارت "فوربس" إلى أن، العملة الكورية الشمالية، شهدت نشاطاً ملحوظاً خلال الأيام الماضية، والذي وصفه التقرير بأحد الرابحين من القمة، مع توقعات باستمرار صعوده خاصة مع احتمالات تحسن العلاقات بين كوريا الشمالية وجارتها الجنوبية.

واعتبرت، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يعد من بين الرابحين، محققاً نصراً قبل بضعة أشهر فقط من انتخابات التجديد النصفي للرئاسة الأميركية، ما يعود بالنفع على الدولار الأميركي، وعلى العملات المربوطة بالدولار، التي يتوقع لها الاستفادة هي الأخرى من ارتفاع الدولار.

إضافة إلى ربح الدولار والوون الكوري، ستربح أسواق الأسهم من القمة، نظراً لما ستتبعها من تحسن في الإقبال على المخاطرة، باعتبارها عاملاً مشجعاً لأسواق الأسهم العالمية.

واكتنف الغموض خلال العام الماضي العلاقة بين أميركا وكوريا الشمالية، مما شكّل مخاطر على أسواق المال العالمية، وكذلك عملات الأسواق الناشئة الأسيوية، خاصة عملات البلدان الأقرب من الناحية الجغرافية إلى كوريا الشمالية، وتشمل عملات "الوون" الكوري و"اليوان" الصيني و"البات" التايلاندي و"الروبية" الإندونيسية والدولار السنغافوري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND