تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

استخدم نظام الاستشعار عن بعد السعودي لإلتقاط الصور



الاقتصادي – السعودية:

 

حققت السعودية ممثلة في "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية"، نجاحاً على مستوى المنطقة والعالم الإسلامي في رحلة استكشاف القمر بالتقاط صوراً فضائية له، عبر استخدام الأنظمة السعودية لاستكشاف ومسح سطح القمر.

والتقطت الصور في إطار الرحلة العلمية المشتركة مع الصين ممثلة بـ"وكالة الفضاء الصينية"، التي اطلقت ضمن المهمة الفضائية الصينية (تشانغ إي 4) من مدينة شيتشانغ يوم الأحد 20 مايو (أيار) 2018 للوصول إلى القمر.

وتأتي المشاركة ترجمة لمذكرة التفاهم الموقعة بين المملكة والصين في 16 مارس (آذار) 2017 خلال زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى الصين، وتنفيذاً لاستراتيجية البحث والتطوير والابتكار للمدينة ضمن "برنامج التحول الوطني 2020" المنبثق عن "رؤية 2030".

وشملت البعثة الفضائية إطلاق ثلاثة أقمار صناعية في مدار حول القمر وإجراء عدد من الاختبارات والبحوث العلمية، وتمثلت مهمة البعثة في وضع أحد الأقمار الصناعية في مدار وراء القمر، لتكوين شبكة اتصال مع الأرض.

والتقطت الصورتين باستخدام نظام الاستشعار عن بعد السعودي على متن القمر الاصطناعي "لونق جيانق"، حيث أخذت الصورة الأولى في 5 يونيو (حزيران) الجاري، من ارتفاع 1598,3 كيلو متر من سطح القمر، وتضمنت الصورة الكرة الأرضية إضافة إلى فوهات عدة من سطح القمر منها فوهة ويجينيرا.

والتقطت الصورة الثانية في 8 يونيو الجاري من على ارتفاع 728,1 كيلو متر من سطح القمر، وتظهر فيها المملكة بوضوح، وفوهات عدة على سطح القمر، منها فوهة "بتروبافالوفيسكي إم" من النصف الشمالي للقمر.

وأكد رئيس "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية" تركي بن سعود بن محمد آل سعود أهمية مشاركة المدينة في الحدث العالمي الذي سيدعم جهود المدينة في تطوير تقنيات الأقمار الصناعية والاستفادة منها بمختلف مجالات الاستطلاع والاستشعار عن بعد والاتصالات الفضائية.

وفي مارس (آذار) الماضي، قال <a title="الأمير تركي بن سعد بن عبدالله آل سعود " href="http://aliqtisadi.com/?p=1076158″ target="_blank" rel="noopener noreferrer">تركي آل سعود ، إن السعودية ستطلق ثلاثة أقمار خلال العام الجاري، في حين أنها أطلقت بنجاح ثلاثة عشر قمراً منذ 2000.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أعلن "صندوق الاستثمارات العامة" الصندوق السيادي عن نيته تخصيص مليار دولار في مجموحة "فيرجن" الأميركية بهدف تطوير أنظمة الرحلات الفضائية المأهولة، وتنمية أنظمة مستقبلية لإطلاق أقمار صناعية صغيرة ذات تكلفة منخفضة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND