قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تم اختبار أكثر من ألفي بيت شعر في موقع ميازين بعد عامٍ من إطلاقه



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

الوقوف طويلاً أمام الأوراق لضبط القصيدة عروضياً، وما يتطلبه الأمر من الدقة والخبرة للخوض ببحور الشعر الستة عشر، أثار روح التحدي لدى الشاعرة ورائدة الأعمال الفلسطينية وفاء عبد ربه، لنقل عملية وزن القصيدة من الورق إلى عالم الذكاء الاصطناعي، فكان مشروع "ميازين"، الذي يساعد الشعراء الهواة وحديثي العهد في علم العَروض، على وزن أبياتهم الشعرية، واختيار البحر الشعري المناسب لها.

أطلقت عبد ربه "ميازين" عام 2016، مستفيدة من خبرتها كشاعرة، إضافة إلى اعتمادها على الدراسات التي أجرتها بالتعاون مع مختصين بعلم العروض، كما دعمت مشروعها بنصائح شعراء محليين وخارجين.

والمشروع عبارة عن موقع ويب، يعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي، ويتوجه للمهتمّين بتعلّم الشّعر العربي ونظمه بطريقة إلكترونية، حيث يضم جميع البحور الشّعرية وتفعيلاتها، فيضع المستخدم بيتاً شعرياً، ويفحصه الموقع ويحلله، ليبين إذا كان موزوناً أم مكسوراً (أي يحتوي على خلل عروضي).

ويتضمّن التحليل في حال كان البيت موزوناً: الكتابة العَروضيّة، التّقطيع العروضي، التّفعيلات، الجوازات التي تصاحبها، واسم البحر ونمط القافية، أمّا إن كان مكسوراً فيقترح الموقع أقرب البحور الشّعرية والتفعيلات للبيت المكتوب ويحدّد موقع الخلل فيه.

ويتميز الموقع بسهولة الاستعمال، فلا يجب على المستخدم سوى إدخال البيت المكون من مقطعين وإضافة التشكيل المقتصر فقط على التّنوين والسّكون والشّدة.

ويتضمن "ميازين" احتمالات جميع صور التّفعيلات للبحور الستة عشر، والتي تجاوز عددها بقواعد البيانات في الموقع أكثر من 32 ألف احتمال.

وتسعى عبد ربه لتصميم تطبيق من "ميازين"، يستَخدم في أجهزة "أندرويد" و"آبل" لزيادة نطاق المستخدمين، إضافة إلى تفكيرها بطرق لمساعدة الشّاعر المبتدئ على كتابة الحركات المطلوبة، لتقليل نسبة الخطأ الوارد منه إملائياً.

ومن أبرز التحديات التي واجهت عبد ربه في طريقها لتأسيس "ميازين"، حذف خدمة التّشكيل من محركات البحث على الإنترنت، لكنها استطاعت حل الأمر، بوضع شروطٍ قليلة للمستخدم ليعرف مكان المتحركات والسّواكن في التقطيع العروضي.

وبعد عامٍ من إطلاق الموقع، استطاع جتذب حوالي 340 مستخدماً، وأكثر من 14 ألف زيارة، وتم اختبار أكثر من ألفي بيت شعر نصفهم من تأليف المستخدمين أنفسهم.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND