تنمية

آخر مقالات تنمية



نظم مجلس النواب اللبناني بالتعاون مع "برنامج الامم المتحدة الانمائي" في مجلس النواب على مدى يومين ( الخميس 31 أيار والجمعة 1 حزيران) في قاعة مكتبة مجلس النواب اللبناني ورشة عمل بعنوان "نحو تعزيز الشفافية والمحاسبة". تهدف ورشة العمل الى تثقيف الشباب اللبناني حول مواضيع الشفافية والمحاسبة والحكم الرشيد والى تحقيق ديناميكية إصلاحية عامة في المجتمع والدولة.

والقى النائب غسان مخيبر "رئيس منظمة برلمانيون عرب ضد الفساد" كلمة مجلس النواب اللبناني والتي إستهلها بالترحيب بالسادة النواب الحاضرين وممثلي الاحزاب السياسية والمجتمع المدني والشباب المشاركين.

ونقل موقع التيار الوطني الحر أن مخيبر ذكّر بالشعار الذي أطلقه بان "السياسة أخطر من تترك للسياسيين وحدهم"، ثمن النائب مخيبر مشاركة الشباب في مجال مكافحة الفساد والوقاية منه مركزا على مدى أهمية توطيد العلاقة بين الجهات الرسمية والجتمع المدني في هذا المجال وقال: " ظهر هذا التعاون على المستوى الرسمي من خلال إنشاء لجنة تنسيق وزارية تتالف من جميع السلطات الوزارية والقضائية المعنية بمكافحة الفساد بهدف تطوير خطة وطنية لمكافحة الفساد. وهناك تعاون بين المستوى الرسمي والمجتمع المدني والذي تبين من خلال إنشاء "الشبكة الوطنية لتعزيز الحق بالوصول الى المعلومات" والتي توصلت الى التقدم من مجلس النواب بثلاثة إقتراحات قوانين تهدف الى مكافحة الفساد والوقاية منه.وتابع مخيبر:"غني عن البيان ان الفساد مدمر للاقتصاد و"بالوع للثروة الوطينة" وهو في لبنان بنيوي مرتبط بجميع سلطات الدولة."

أما لجهة ترتيب لبنان في مؤشر مدركات الفساد التي تصدره "منظمة الشفافية الدولية" فكشف مخيبر بان لبنان هو في المرتبة 134 عالمياً من أصل 181 ما يجعله مع الدول "الطش" في هذا المجال.
وبعد ان ذكر بان الفساد وفق تعريفه هو "إستغلال السلطة لتحقيق مكاسب خاصة غير متوجبة"، أشار النائب مخيبر قائلا: "يمكن للفساد ان يكون فساد صغيرا مثل الرشوة و التي تسمى ايضا "زيت المعاملات الادارية"، أو فساد كبير في العقود العامة وقد يصل الى حدّ الفساد البنيوي القائم على منطق المحاصصة كما هو في حالة لبنان.

وحول كيفية الخروج من حالة الفساد المستشري فحدد النائب مخيبر بانه على المستوى الدولي يمكن للدولة اللبنانية ان تقوم بخطوتين وقال: "الخطوة الاولى التي يمكن ان يقوم بها لبنان هو تقديم تقريره عن حالة الفساد في إطار المراجعة الدولية. أما الخطوة الثانية فهي تطوير خطة وطنية لمكافحة الفساد ترتكز على محاور ثلاث: تطوير القوانين النافذة، تطوير اليات مكافحة الفساد وبناء القدرات لمكافحة الفساد.

وختم النائب مخيبر كلمته متوجها الى الشباب بالقول:" أدعوكم بالالتزام بمكافحة الفساد وعدم اليأس، لان هناك دول كانت أسواء من حالتنا وأصبحت أفضل من دول كثيرة."


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND