إعلام

آخر مقالات إعلام

يواجه الإعلام التقليدي والجديد تحديات في الحفاظ على ثقة القارئ



الاقتصادي  – خاص:

 

أعلنت شركة " ميماك أوجلفي " أن الأخبار الوهمية لا تقتصر على وسائل التواصل الاجتماعي فحسب، بل إنها مشكلة وسائل الإعلام التقليدي أيضاً، والتي تراجع حجم الثقة بها كمصدر للأخبار 22% في 2018 ليصبح 50% بعدما كان منذ عامين 72%.

وجاء كلام الشركة، استناداً إلى نتائج الدراسة الاستقصائية التي أجرتها، لمعرفة تأثير وسائل الإعلام العالمية لـ2018، وشملت  363 إعلامياً في مناطق أميركا الشمالية وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وفق البيان الذي اطلع عليه "الاقتصادي".

ووجدت الدراسة الاستقصائية، أن تراجع الثقة بالإعلام التقليدي سيؤدي إلى مزيد من التعاون بينه وبين وسائل التواصل الاجتماعي في الأعوام القادمة، إذ إن كلاهما يواجه تحديات مستمرة في الحفاظ على ثقة القارئ.

وبحسب نتائج الدراسة التي عُرضت خلال مهرجان كان ليونز في فرنسا، فإن 68% من الصحفيين أرجعوا سبب تراجع الثقة إلى قطاع الأخبار وعمالقة وسائل التواصل الاجتماعي مثل "فيسبوك"، بهدف التغلب على (غرف الصدى)، فيما أشار 24% منهم فقط إلى أن المسؤولية تقع بصورة فردية على القراء في تنويع مصادرهم الإخبارية.

ونفّذت الشركة الدراسة الاستقصائية خلال نيسان 2018، عبر الهاتف والبريد الإلكتروني، من قِبل أعضاء فريق "تأثير وسائل الإعلام" التابع لها والمتواجد ضمن 22 مكتباً حول العالم.

وانطلقت أعمال شركة أوجلفي عام 1948، على يد البريطاني ديفيد أوجلفي، حيث تقدّم خدمات إعلانية وإبداعية وعلاقات عامة، وتسويق مباشر، وتفعيل وتخطيط لمجموعة واسعة من الزبائن.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND