حكومي

آخر مقالات حكومي

لم يسجل القضاء سوى حالتين لمهر كبير



الاقتصادي – سورية:

 

أكد القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي ، أن متوسط المهور في سورية هو مليون ليرة سورية موزعة على 500 ألف ليرة متقدم و500 ألف ليرة متأخر.

وجاء كلام المعراوي في رده على موضوع المغالاة في المهور، واصفاً حالات المهور المرتفعة بـ"الطفرة" ومن المستحيل أن تتحول إلى عرف اجتماعي، حسبما أوردته صحيفة "تشرين".

وأكد القاضي الشرعي الأول بدمشق، أن القضاء لم يسجل سوى حالتين لمهر كبير، الأولى 50 مليون ليرة متقدم ومثلها متأخر، والثانية 100 مليون ليرة معجل و7 ملايين ليرة مؤجل.

وأضاف المعراوي، أن القانون لا يتدخل في تحديد المهور طالما كانت الزوجة فوق الـ18 من عمرها ووليها موجود، أما في حال عدم وجود وليها فيعدُّ القاضي ولي من لا ولي له ولا يقبل بمهر أقل من مهر أمثالها من فتيات عائلتها.

وتتفاوت الآراء بخصوص المهور المرتفعة فالبعض يراها متناسبة مع الوضع الراهن واختلاف سعر الصرف، أما البعض الآخر يتخوف من أن تصبح ظاهرة اجتماعية ومطلب أساسي لكل عائلة، ما يجعل الشباب عاجزين عن الزواج.

وأكدت مصادر قضائية مؤخراً، أن القاضي لا يتدخل في المهر العالي وإنما يتدخل إذا كان المهر قليلاً ولا يوجد ولي، فينظر إلى مهر المثل من أخواتها وأخوات الزوج وبنات عمها وخالاتها وعماتها لمقارنة مهرهن بمهرها، وعلى أساسه يتخذ القاضي قراراً برفعه.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND