تكنولوجيا

آخر مقالات تكنولوجيا

تختلف قدرة الشركات على تحليل البيانات من إقليم لآخر



الاقتصادي – عربي:

 

أكدت الشركة المتخصصة بالأمن الرقمي " جيمالتو "، أن 56% من شركات الشرق الأوسط غير قادرة على تحليل أو تصنيف جميع بيانات المستهلكين التي تخزنها، وأن ثلثها أي 32% لا تعلم أين يتم تخزين بياناتها الحساسة.

وأضافت "جيمالتو" في دراسة استطلاعية أجرتها ضمن مختلف أسواقها العالمية، أن 42% من متخصصي تكنولوجيا المعلومات بالمنطقة، يعتقدون أن مؤسساتهم تخفق في تطبيق قوانين حماية البيانات الجديدة، كاللائحة العامة لحماية البيانات (GDPR)، وفق البيان الذي اطلع عليه "الاقتصادي".

واستطلعت الدراسة، التي تعد النسخة الخامسة من "مؤشر الثقة بأمن البيانات"، آراء 1,050 صانع قرار في مجال تكنولوجيا المعلومات و10,500 مستهلك في جميع أنحاء العالم.

وتوصلت الدراسة إلى أن قدرة الشركات على تحليل البيانات التي تجمعها تختلف من إقليم لآخر، مع كون الشرق الأوسط (44%) والهند (55%) وأستراليا (47%) الأكثر كفاءة في توظيف البيانات المجمعة.

ورغم أن 9 من كل 10 شركات (89%) تؤمن بأهمية تحليل البيانات بشكل فعال للحصول على ميزة تنافسية، إلا أن واحدة فقط من بين كل 5 شركات في بلجيكا هولندا ولوكسمبورغ (20%) وبريطانيا (19%) تتمكن من القيام بذلك، بحسب الدراسة.

وحثت الشركة على ضروة تعيين شخصية مركزية مثل مسؤول حماية البيانات، كجزء من مجالس الإدارة العليا لقيادة التطبيق الفعال لأمن البيانات، والتأكد من حماية جميع البيانات وتحليلها، والتركيز على حماية أصول المنظمات الأكثر قيمة، من خلال التشفير، والمصادقة الثنائية، وإدارة المفاتيح، بدلاً من التركيز فقط على الحماية المحيطة.

ويشير الخبراء، إلى أن فشل الشركات في تحليل البيانات التي تجمعها، يمنعها من استخلاص القيمة منها، وبالتالي لن تتوصل بشكل دقيق إلى أدوات التحكم الأمنية المناسبة للحفاظ عليها، ما يعرضها لمخاطر الاختراق.

وأظهرت دراسة سابقة لمؤسسة الدراسات والأبحاث "جارتنر"، أن 91% من الشركات لم تصل بعد إلى مستويات التحول والنضج، اللازمة للبدء بالاستفادة من البيانات وتحليلاتها، رغم تركيز مدراء تقنية المعلومات على تحليل البيانات في السنوات الماضية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND