تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

عيد: منح القيد المالي مرتبط بإمكانية الكشف الحسي



الاقتصادي – خاص:

 

أكد مدير " مالية محافظة دمشقمحمد عيد أن عمليات بيع العقارات غير متاحة حالياً في بعض أحياء مدينة دمشق التي كانت ساخنة، بسبب عدم قدرة لجان الكشف الحسي التابعة للمديرية من الوصول إليها.

وبيّن عيد في تصريح لـ"الاقتصادي"، أن عملية منح القيد المالي من المديرية مرتبط بالوضع الأمني للمنطقة التي يتواجد فيها العقار، وبالتالي لا يمكن منحه في مناطق الحجر الأسود والقابون وجوبر وداريا وهذا الأمر قابل للتعديل في أقرب وقت مع السماح بالدخول والخروج من هذه المناطق.

وأوضح عيد خلال جلسة لمجلس " محافظة دمشق " أن الكشف يفرض عبئاً ومشقة على المكلف وعلى الدوائر المالية حيث ارتفع عدد حالات البيوع العقارية.

وأشار مدير المالية إلى أن أكثر من 100 عملية بيع عقاري تتم في دمشق يومياً، مبيناً أن هذا الأمر يؤشر على تعافي الحالة الاقتصادية في المحافظة والتي ستتحسن بشكل أكبر مع فتح عمليات البيع في كافة الأحياء.

ومقابل ذلك تشهد عملية بيع العقارات نشاطاً واضحاً في مدن الغوطة الشرقية مع السماح بدخول المواطنين إليها، مع شكوى من غالبية المواطنين من الأسعار القليلة التي يدفعها من يقومون بالشراء خلال هذه الفترة مستغلين حاجة أصحاب العقارات للمال.

وبيّن عدد من مالكي العقارات في مدينة حرستا لـ"الاقتصادي"، أن السعر المعروض لشراء الشقق في المدينة لا يتجاوز 10 ملايين ليرة للشقق غير المتضررة، بينما يصل المبلغ للنصف في حال الضرر الجزئي وهذا المبلغ غير كافٍ لشراء غرفة في منزل عربي بمدينة دمشق.

وأقرت الحكومة مؤخراً مشروع قانون جديد للضريبة على العقارات يفرض ضريبة بنسبة 1% من القيمة الرائجة للعقار، بعد أن كانت الضريبة تفرض بناء على القيمة التخمينية وبنسبة تتراوح ما بين 15 إلى 25%، وهذا ما سيؤدي لارتفاع قيمة الضريبة حسب الخبراء العقاريين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND