الآن وغداً

  بالشراكة مع:



الاقتصادي – الآن وغداً:

 

بقلم جي. بي. نيلسون

في أبريل (نيسان) الماضي، وسّعت وكالة "ناسا" نطاق البحث عن الحياة على كواكب أخرى مع إطلاق القمر الصناعي تيس (TESS) لمسح الكواكب خارج المجموعة الشمسية. وفي السياق نفسه، تغذي الثقافة الشعبية كما العلماء التوقعات بأنّ اكتشاف الحياة خارج كوكب الأرض سوف يكون حدثاً مفاجئاً، وذلك مثلاً من خلال رواية "حرب العوالم" وسلسلة "القادمون" ومشروع سيتي (البحث عن الذكاء خارج كوكب الأرض) والعالم ستيفن هوكينج، لكن التاريخ يقول لنا عكس ذلك. حتى مع إطلاق تيس، لا ينبغي لنا توقع اكتشاف مدهش للحياة خارج الأرض في أي وقت قريب، أو بالأحرى، لا يجب توقع ذلك في أي وقت آخر على الإطلاق.

هذا لا يعني أننا لن نعثر على أي دليل لوجود الحياة خارج الأرض، ولكن هنالك ممر طويل وشاق للسير عبره بين الدليل الإيحائي والحقيقة الراسخة. نحن نبحث ونجمع البيانات من أسلافنا لأكثر من أربعة قرون، وحتى الآن لم نتوصل إلى شيء على الإطلاق. وبالعودة إلى العام 1610، وبعد أقل من شهر على نشر عالم الفلك جاليليو عمليات الرصد الأولى للقمر التي قام بها عبر التيليسكوب، صرح عالم الفلك العظيم يوهانس كيبلر أنهم قدموا دليلاً لوجود الحياة خارج الأرض. منذ ذلك الحين، وبعد أن مكنتنا الأدوات والأساليب المتطورة من النظر بوضوح أكبر نحو الفضاء، سعى العلماء "وعثروا" على أدلة لوجود آثار للحياة هناك. وفي العام 1638، استند مؤسس الجمعية الملكية (Royal Society) جون ويلكنز على أدق البيانات العلمية المتاحة لتأكيد احتمالية وجود الحياة على سطح القمر. وحتى أواخر القرن التاسع عشر، تأكد معظم علماء الفلك، وذلك استناداً على البيانات المطوّرة والتي تم رصدها عبر التلسكوبات، من أنّ كيبلر وَويلكنز كانا مخطئين.

في الوقت نفسه، بدأت تشير عمليات رصد جديدة للمريخ إلى أنّ الكوكب الأحمر تظهر عليه آثار لوجود شبكة من القنوات المائية. وفي العام 1894، قال عالم الفلك الأميركي بيرسيفال لويل إنه لا بد وأن يكون الكوكب قد بُني بواسطة كائنات فضاء ذكية. وبحلول العام 1909، كان معظم أعضاء المجتمع العلمي قد توجهوا إلى تفسيرات بديلة، وكانوا متأكدين، بحلول العام 1975، أنّ القنوات التي تحدث عنها لويل لم تكن سوى شيء من الخداع البصري.

معظم لحظات الاكتشاف هذه تبدو مثل "الاكتشافات" المتفرقة التي تظهر خلال الإدراك المتأخر والمبسّط للتاريخ.

ورغم ذلك، بقيت البيانات والتفسيرات الجديدة تظهر، ففي العام 1924، أشارت أساليب جديدة لقياس درجات الحرارة خارج كوكب الأرض، والعناصر المكونة للغلاف الجوي إلى تشكل درجات حرارة أعلى من درجة التجمد، وبخار ماء موجود بالغلاف الجوي لكوكب المريخ، الأمر الذي دفع عالم الفيزياء الأميركي ويليام دبليو كوبلنتز إلى الإشارة بأنّ المريخ كان موطناً للحياة النباتية. ثم كشفت عمليات رصد لاحقة أنّ بخار الماء المكتشف تابع للغلاف الجوي للأرض. وبحلول عام 1976، نُفيت فرضية وجود حياة للنبات على سطح المريخ من خلال صور التقطت لسطح الكوكب القاحل من قبل طاقم مهمة فايكينغ (Viking).

رغم ذلك، قدمت فايكينغ مجموعة جديدة من البيانات، يمكن اعتبار بعضها على أنها إشارة لوجود حياة مكروبية على سطح المريخ، وشيئاً فشيئاً أخذ الإجماع العلمي موقفاً  ضد هذا التفسير. ولكن بعد 20 عاماً، أظهر تحليل مجهري وكيميائي للنيازك المريخية عن احتمال وجود عناصر عضوية وجزيئات حية. ولا تزال هذه الفرضية قائمة لليوم، ويواصل العلماء البحث عن أدلة أخرى تثبت احتمال وجود حياة هناك.

هكذا يعمل العلم، وحتى الاكتشافات الثورية، مثل اكتشاف كوبرنيكوس بأنّ الأرض تدور حول الشمس، أو اكتشاف داروين بأنّ الحياة تتطور من خلال الانتقاء الطبيعي، لم تكن اكتشافات لحظية، بل كانت مساهمات رئيسية ناتجة عن عمليات الرصد والحجج التوضيحية المرتبطة والتي امتدت عبر قرون. تقودنا هذه العمليات خطوة وراء خطوة نحو الإجابات، التي تبدو فقط مثل "الاكتشافات" المتفرقة خلال الإدراك المتأخر والمبسّط للتاريخ.

في الواقع، تم الحسم بالخطوة الأولى في البحث عن الحياة الفضائية مؤخراً، بعد جدال امتد لزمن طويل، وأصبحنا على يقين من وجود كواكب خارج مجموعتنا الشمسية، وذلك منذ أقل من 30 عاماً، في حين بدأ هذا الجدال منذ العصر اليوناني القديم، إذ كان ديموقريطوس وزملاؤه هم أول من أشاروا إلى العوالم المتعددة (Kosmoi) (النظيرة لنظامنا الشمسي) في القرن الخامس قبل الميلاد. وحاول العالم الإنجليزي وليام ديرهام في العام 1715 إثبات ذلك أولاً، ثم أكد كل من ألكسندر فولفسكان وديل فرايل في النهاية وجود تلك الأنظمة الشمسية في العام 1992. إنه زمن يزيد على 20 قرناً امتد منذ طرح الفرضية إلى الاختبار الأول، وما يقارب من ثلاثة قرون من الاختبار الأول إلى الإثبات. ورغم أننا أثبتنا أخيراً وجود كواكب خارج المجموعة الشمسية، ورغم أنّ لدينا أساليب رصد وتحليل لم تكن لدى أسلافنا، ينبغي أن نتذكر أنّ هذا ينطبق أيضاً عليهم. إذ كان من شأن أدوات جاليليو أن تدهش ديموقريطوس، وأدوات لويل أن تدهش جاليليو، والأمر ذاته مع كوبلنتز وفولفسكان والعلماء الذين عملوا على بناء القمر الاصطناعي تيس، لمسح الكواكب خارج المجموعة الشمسية.

ورغم التباينات الكبيرة من حيث الحقبة والتطور التكنولوجي، فإنّ تيس وأول تلسكوب لجاليليو يعطيانا العديد من الأشياء المتشابهة: وهي مجموعة غير منظمّة من البيانات الجديدة المستمدة من المرحلة المتقدمة من التطور في أساليب الرصد والتحليل العلمي. ولكن العمل على هذه المرحلة المتقدمة يعني أنّ الأخطاء من السهل أن تحدث ومن الصعب اكتشفها أيضاً. إنّ عملية تمييز الإشارة عن الضجيج – أو بالأحرى، اكتشاف ما يشكل الإشارة في المقام الأول – هي عملية طويلة وشاقة. لا نعلم ما إذا كانت بيانات تيس ستحتوي على أدلة لوجود حياة خارج كوكب الأرض، ولكننا نعلم أنها سوف تستغرق وقتاً طويلاً لاكتشاف ذلك. وسوف ينطبق هذا على كل أداة رصد جديدة نطلقها فيما بعد. لقد كنا نكتشف الحياة خارج كوكب الأرض لفترة زمنية امتدت إلى 400 عام، ويمكننا بسهولة الاستمرار في ذلك لأكثر من 400 عام آخر.

من المحتمل أن يكون الاكتشاف الفعلي، إن حدث فعلاً، يشبه إلى حد كبير ما حدث في بداياتنا الخاطئة السابقة. الفرق هو أنّ توافق الرأي سوف يُبنى تدريجياً باتجاه التأكيد عوضاً عن الرفض. ومن خلال ثقل الأدلة وإنهاك الأجيال البسيطة، فإنّ معظم العلماء والمراقبين سوف يوحدون الرأي، بعد تقدّم بطيء ومؤلم، حول أنّ الظواهر التي رُصدت تشير حتماً إلى وجود حياة خارج كوكب الأرض، وسوف يوثّق ذلك وسوف تُصنع الحقيقة. هكذا حدثت نظرة كوبرنيكوس الثورية للكون، والتعددية الكونية، والانتقاء الطبيعي، والكواكب الموجودة خارج المجموعة الشمسية، وربما كل حقيقة علمية أخرى لدينا، وتم ذلك خلال زمن طويل جداً وعبر تاريخ عميق. وفي النهاية سيتعلم الأطفال كيف رأى بعض العلماء البارعين شيئاً من خلال أدوات رصدهم وعلِموا أنه يجب أن يكون هنالك حياة خارج كوكب الأرض، تماماً كما أصبح إسحاق نيوتن أول شخص لاحظ الجاذبية الأرضية بعد أن سقطت تفاحة على رأسه. لكننا نحن الذين نعيش عبر هذه الأحداث، ليس علينا جمع أعمال أجيال كاملة في جملة من الخرافات، نحن نعيش عبر مسيرة ممتدة، وتراكمية، ومطعون بها. وفي الوقت الذي نتأكد فيه مما توصلنا إليه، تكون المرحلة المتقدمة من التطور قد انتقلت.

تنويه هذه المقالة تنشر حصرياً بالتعاون بين الاقتصادي.كوم ومشروع فيوتشر تنس (Future Tense) المبادرة بين موقع سليت (SLATE) ومركز أميركا الجديدة للفكر (NEW AMERICA) وجامعة ولاية أريزونا (ASU). جميع الحقوق محفوظة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND