مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

زيتون: الدعم الحكومي يضمن عدم خسارة المصرف



الاقتصادي – سورية:

 

وافقت الحكومة على دعم بعض المشروعات الصناعية ذات الطابع الحيوي، أو التي تعود لشريحة الصناعيين المتضررين بفعل الحرب، عبر تسديد 2 – 4% من نسب الفوائد المقررة على القروض الصناعية والتي تصل عادة إلى 10%.

وبموجب الخطوة الحكومية، أصبح ممكناً تمويل بعض المشاريع الصناعية بفوائد تتراوح بين 6 – 8% حسب أهمية المشروع وطبيعته وأثره الاقتصادي، وفق ما ذكره مدير عام " المصرف الصناعي السوري " قاسم زيتون لصحيفة "الوطن"، معتبراً أن هذه الخطوة تضمن عدم تعرض المصرف للخسارة.

ورغم سماح الحكومة للمصارف العامة بمنح كافة أنواع القروض مرة أخرى في آذار 2018، إلا أن المصارف لم تباشر بمنحها حتى الآن حيث تعمل على دراستها.

وأضاف زيتون أن المصرف يتجه لإطلاق القروض التنموية طويلة الأجل لقطاع الأعمال التجارية، وأصحاب المهن العلمية بسقوف تبلغ نحو 10 ملايين ليرة وفوائد تقارب 12%، بالتوازي مع تمويل المشروعات الصناعية وفق الأولويات التي تحددها الحكومة.

وحول القروض المشتركة، أكد مدير المصرف أنه تم إنجاز مذكرة تفاهم على هذه القروض مع " المصرف التجاري السوري " و" المصرف العقاري السوري "، لتأمين التمويل لبعض المشروعات الحيوية.

وتابع، أنه لا يمكن للمصرف تمويل أي مشروع بأكثر من 25% من أمواله الخاصة بما لا يتجاوز 300 مليون ليرة سورية، وهو غير كافٍ لتمويل بعض المشروعات الصناعية، لذا تمت موافقة مجلس النقد والتسليف على هذا النوع من القروض المشتركة.

وبلغ حجم الودائع لدى المصرف نحو 47 مليار ليرة، فيما تجاوزت نسبة السيولة 54%، استناداً لتصريح زيتون، والذي أكد رفع مقترح بزيادة رأسمال المصرف لنحو 3 مليارات ليرة، حتى يتمكن من تلبية احتياجات التمويل الصناعي.

وأكدت عدة مصارف حكومية مؤخراً أن نسبة الودائع والسيولة لديها وصلت إلى مستويات جيدة، ولا بد من ضخها في أقنية الإقراض على اختلاف أنواعه.

وينتظر المواطنون عودة القروض منذ أشهر، فالبعض يحتاجها لترميم منزله أو شراء مسكن جديد أو إكسائه، أو تمويل مشاريع تجارية أو صناعية أو سياحية أو غير ذلك.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND