حكومي

آخر مقالات حكومي

وردت 460 شكوى على قضاة منذ مطلع العام الجاري



الاقتصادي – سورية:

 

أكد رئيس إدارة التفتيش القضائي في سورية عبد الناصر غليون، أنه لا يمكن تحديد عدد القضاة الذين يحاكمون أمام " مجلس القضاء الأعلى "، إلا أنه بالشهر يمكن أن يفوق العدد 10 قضاة، وهناك أشهر لا يتجاوز العدد الاثنين.

وكشف غليون لصحيفة "الوطن"، عن ورود نحو 460 شكوى مختلفة من المواطنين على قضاة منذ مطلع العام الجاري، ويتعلّق معظمها بأمور قانونية كالاستئناف والطعن ومناقشة قرار الحكم.

واعتبر غليون أن الإدارة مستفيدة من الشكاوى المقدمة ولو لم يستفد منها المواطن الشاكي، لمعرفة مستوى بعض القضاة، متابعاً بأن الإدارة تطبق خطة التفتيش الوقائي دون انتظار شكاوى المواطنين بناء على توجيهات وزير العدل هشام الشعار.

وأضاف غليون، أن محاكمة القاضي تكون سرية، وغالبية الشكاوى التي تأتي لا يوجد فيها أدلة واضحة على أن القاضي فاسد أو يتقاضى رشاوى، ورغم ذلك فإن الإدارة تتابعها على احتمال أن يوجد خطأ من القاضي رغم فقدان الدليل.

ويصل عدد المفتشين القضائيين إلى نحو 150 مفتش في سورية، حيث يوجد بكل محافظة حوالي 10 مفتشين، وفق ما ذكره غليون، معتبراً أن الرقم كافياً لمتابعة عمل القضاة.

وأتاح قانون السلطة القضائية الصادر بالمرسوم التشريعي رقم 98 لـ1961، دخول إدارة التفتيش القضائي إلى الدوائر القضائية والاطلاع على الدفاتر والسجلات والأضابير، وطلب الإحصاءات من الدوائر القضائية، وكف يد القاضي وإحالته إلى مجلس القضاء.

وينظر القاضي في سورية يومياً بين 50- 75 دعوى وسطياً، فإذا أخطأ في الحكم بدعوى واحدة أو اثنتين فهذا أمر طبيعي، بينما القاضي في أوروبا ينظر بـ100 دعوى سنوياً، لذلك فالخطأ غير مقبول، حسبما صرح به مؤخراً القاضي الشرعي الأول بدمشق محمود المعراوي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND