مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

انخفضت قيمة تمويلات البنوك للأفراد بنحو 200 مليون درهم



الاقتصادي – الإمارات:

 

بلغت قيمة القروض والتسهيلات التي قدمتها البنوك العاملة في الدولة للقطاعين الصناعي والتجاري، خلال النصف الأول من العام الجاري، 31.2 مليار درهم، بحسب بيانات صادرة عن "مصرف الإمارات المركزي".

وأظهرت بيانات المركزي أن إجمالي تمويلات القطاعين التجاري والصناعي في الدولة، بلغ نهاية يونيو (حزيران) الماضي 780.1 مليار درهم، مقابل 748.9 مليار درهم نهاية 2017، بزيادة قدرها 31.2 مليار درهم، ونمواً نسبته 4%.

وبالمقابل انخفضت قيمة تمويلات البنوك العاملة في الدولة للأفراد، حيث بلغت 337.3 مليار درهم، نهاية يونيو الماضي مقارنة مع 337.5 مليار درهم نهاية 2017، بانخفاض قدره 200 مليون درهم.

وكشفت بيانات المركزي أن إجمالي استثمارات البنوك العاملة في الدولة بلغت بنهاية يونيو الماضي نحو 325.9 مليار درهم، مقارنة مع 311.1 مليار درهم نهاية 2017، بزيادة قدرها 14.8 مليار درهم، ونمو 4.8%.

وأشارت بيانات المركزي إلى ارتفاع عدد أجهزة الصراف الآلي التابعة للبنوك العاملة في الإمارات، لتبلغ 5,261 جهازاً في نهاية يونيو الماضي، مقابل 5,219 جهازاً نهاية 2017 بزيادة قدرها 42 جهازاً.

وانخفض عدد فروع البنوك العاملة بالدولة، من 816 فرعاً نهاية 2017 إلى 755 فرعاً نهاية النصف الأول من 2018، كما انخفض عدد وحدات الخدمة المصرفية الإلكترونية التابعة لهذه البنوك من 36 إلى 32 وحدة، وعدد مكاتب الصرافة من 61 إلى 48 مكتباً.

ونتيجة الاندماج الذي تم بين بنكي "الخليج الأول" و"أبوظبي الوطني" والذي أدى لخلق كيان مصرفي جديد متمثل في "بنك أبوظبي الأول"، انخفض عدد البنوك الوطنية من 23 بنكاً نهاية 2017 إلى 22 بنكاً مع نهاية يونيو 2018.

وبلغ عدد بنوك دول "مجلس التعاون الخليجي" العاملة في الدولة، 6 بنوك تتبع لها أربعة فروع، فيما ارتفع عدد البنوك الأجنبية من 20 إلى 21 بنكاً.

وسجلت قيمة القروض المتعثرة في القطاع المصرفي بالدولة 105 مليارات درهم خلال 2017، وشكلت 6.7% من إجمالي الائتمان الممنوح والبالغ تريليون و580.7 مليار درهم، بحسب إحصاءات صادرة سابقاً عن "مصرف الإمارات المركزي".

وتسعى البنوك التقليدية والإسلامية في الدولة لتعزيز استقرارها المالي ورفع جودة أصولها، وخفض حجم قروضها المتعثرة، بصورة كبيرة خلال الفترة القادمة، لتحسين الإيرادات والأرباح بالتزامن مع تعافي أسعار النفط ونمو الاقتصاد الوطني.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND