معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

محمد الخليفة: سيركز المنتدى على الفرص الواعدة لعمليات التطوير والتحول التنظيمي



الاقتصادي – عربي:

 

تسضيف مدينة جميرا في دبي الدورة الثالثة عشر لمنتدى الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات "جيبكا" وذلك ما بين 26 و28 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، تحت شعار " تحقيق التحول والاستثمار في النمو".

وتتضمن أعمال الجلسة الافتتاحية للمنتدى كلمة ترحيبية للرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" ورئيس مجلس إدارة جيبكا يوسف عبدالله البنيان، ووزير النفط البحريني الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد الخليفة، والرئيس التنفيذي لشركة " أرامكو السعودية " أمين حسن ناصر.

ومن بين أبرز المتحدثين لهذه الدورة الرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في " شركة مبادلة للاستثمار " مصبّح الكعبي، والرئيس التنفيذي لـ" شركة التصنيع الوطنية " السعودية مطلق المريشد، والرئيس التنفيذي لشركة "داو كيميكال" جيم فيتيرليغ.

وسيركز "منتدى جيبكا السنوي 2018" على الفرص الواعدة لعمليات التطوير والتحول التنظيمي، إضافة إلى تعزيز تبادل الأفكار والآراء حول المواضيع ذات الأهمية الكبيرة لقطاع الكيماويات والبتروكيماويات، والتي تؤثر أيضاً على أجندات أعمال الشركات.

ويتخلل برنامج المنتدى أربع ندوات متخصصة تبحث في فرص وتحديات الرقمنة، وأمن الشبكات، والتجارة في زمن الحمائية المتنامية، بالإضافة الى دور المرأة في القطاع.

وتم تخصيص جلسة تبحث بالاقتصاد الدائري تحت عنوان كيف "نفكر دائرياً" ونخطط للمستقبل، توفر للحضور فرصة استثنائية للاطلاع على أحدث التحديات والتوجهات في هذا القطاع وأفضل السبل لمعالجتها.

وقال محمد بن خليفة بن أحمد الخليفة، وزير النفط في مملكة البحرين: "إنني في الواقع مسرور للغاية لرؤية الإتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" وهو يواصل التزامه، والبناء على ما تمّ إصداره من توصيات خلال مؤتمر العام الماضي، ويقوم الآن بالترتيب لإقامة حدث رائع هذا العام يقوم من خلاله بالتركيز على تنفيذ التحوّل والاستثمار في النمو".

وأكد الأمين العام لـ"جيبكا" عبد الوهاب السعدون، أن الطلب العالمي على الكيماويات سيبقى كبيراً، مدفوعاً بالنمو السكاني العالمي، وتحسّن مستويات العيش، والتغيرات الديموغرافية، ولضمان إمداد ثابت ومستدام من الكيماويات لا بدّ لقطاع الكيماويات في دول " مجلس التعاون الخليجي " أن تستثمر في التكنولوجيا الحديثة، وتكثّف التوجه نحو الاندماج، ودمج مصافي النفط والصناعات البتروكيماوية بهدف تعظيم قيمة برميل النفط الخام.

وسيستضيف المنتدى أيضاً الدورة التاسعة لبرنامج "قادة الغد" الذي أطلقته "جيبكا "في سياق برامج الخدمة المجتمعية التي تروجها، وهو عبارة عن منصة توفر لطلاب الجامعات والكليات في اختصاصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات فرصة للتعرف على فرص العمل في هذا القطاع مستقبلاً من خلال التفاعل مع قادة القطاع والتعرف على أخر توجهات الصناعة.

ويجمع منتدى "جيبكا" السنوي أبرز قادة قطاع الكيماويات في الخليج العربي، وهو يستقطب بشكل دائم أكثر من 2,000 مندوب من حوالي 600 شركة في أكثر من 50 دولة.

وأطلق "الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات" في 2006 كمنظمة ممثلة للقطاع في منطقة الخليج العربي تتبنى الاهتمامات المشتركة للشركات الأعضاء في الاتحاد، بالإضافة إلى الشركات العاملة في قطاع إنتاج الكيماويات والصناعات والخدمات المساندة لها.

وتسهم الشركات الأعضاء مجتمعةً بأكثر من 95% من مجمل إنتاج الكيماويات في دول الخليج العربي، حيث يعدُّ هذا القطاع في الوقت الحاضر ثاني أكبر القطاعات الصناعية على مستوى المنطقة بمنتجات تصل قيمتها سنوياً إلى 108 مليار دولار.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND