قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

يصل الشركة نحو 750 طلباً من الخليج يومياً



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

من إحدى الجامعات الأردنية، انطلق الشابان الأردنيان، مأمون صباغ وأحمد الحاج، بفكرة إنشاء متجر إلكتروني يُعنى بتوفير كافة احتياجات ربة المنزل والسيدات بشكل عام.

وبعد دراسة وافية للمشروع، بدآ دون الاعتماد على أي جهة داعمة، لكن استمرارهما بالبحث وثقتهما بالفكرة، كانت أساس ولادة "شركة أشياءات" عام 2015، بمثابة متجر إلكتروني لبيع الأدوات المنزلية ومنتجات العناية بالجسم.

وفي البدايات كان الأمر قاصراً على متابعة الطلبات وتوفيرها وتسليمها لطالبيها، ثم توسع المشروع قليلاً واقتحمت جزءاً كبيراً من السوق الأردنية، ووصل عدد الموظفين إلى 35 موظفاً غالبيتهم من الطلاب الجامعيين في الأردن، وبعد عامين من الانطلاق ازداد عدد الموظفين ليصل إلى 70 موظفاً.

وتتعامل الشركة الأردنية مع "شركة أرامكس" لتوصيل طلبيّاتها إلى جميع محافظات المملكة، حيث إن نحو 40% من الطلبيّات تأتي من المحافظات.

ويزداد إقبال القاطنين خارج العاصمة عمّان للشراء من "أشياءات"، تبعاً لثلاثة أسباب رئيسية، أولّها توفيرها قنوات عديدة للشراء من ضمنها "واتساب"، و"إنستجرام"، والموقع الإلكتروني الخاص بالشركة.

والسبب الثاني، أن رسم التوصيل يبلغ 5 دولارات إلى جميع أنحاء المملكة وهو رسم متدنٍّ نسبيّاً، أما السبب الثالث فهو اعتماد الشركة الدفع عند التوصيل ما يُناسب الأردنيين بشكل عام، حيث إنّ استخدامهم لبطاقات الإئتمان لا يزال محدوداً ويقُدّر عددها بـ1.5 مليون بطاقة فقط حتى عام 2014.

وبعد استقرار الشركة ونجاحها في الأردن، قرّر الشريكان التوسّع إلى الخليج حيث صبا جهدهما لمد نفوذ الشركة هناك، وأسّسا مستودعات في الرياض ودبي، منطلقان من أن نجاحهم في الصحراء يعني أنهم يستطيعون النجاح في أي مكان، وأصبح يصلهما نحو 750 طلباً من دول الخليج بشكلٍ يومي.

وتستقبل "شركة أشياءات" 70 إلى 80% من طلبيّات الخليج عبر الموقع الإلكتروني الذي أنشأته عام 2017، في حين يأتي 80% من مبيعات الأردن عبر تطبيقات التراسل الفوري، لا سيما "واتساب"، ويدرك المؤسسان أن التركيز على التواصل الاجتماعي كان سبباً رئيسياً لنجاح الشركة.

وطورت الشركة الأردنية مُتحدثاً آلياً "شات بوت"، يُسهّل التواصل بين الباعة وزبائنهم، كما أضافت خاصية السوق الإلكترونية التي تمكّن الباعة من تسويق منتجاتهم عبر الموقع، كما صمم فريق العمل زر "الشراء" الذي يتيح الفرصة للمُشتري أن يدفع من دون الإحالة إلى موقع آخر.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND