تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

الفالح: مدينة جازان مشروع كبير بعدد الوظائف والأثر الاقتصادي على المنطقة



الاقتصادي – السعودية:

 

 

قال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد بن عبدالعزيز الفالح إن قيمة المشروعات التي تضمها " مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية " تبلغ 85 مليار ريال وسوف تتجاوز 100 مليار ريال.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية "واس" عن الفالح قوله إن مدينة جازان مشروع كبير بعدد الوظائف التي يوفرها، والأثر الاقتصادي على المنطقة والمملكة بشكل عام.

وجاء كلام وزير الطاقة خلال زيارة تفقدية للمدينة الأربعاء، أشار خلالها إلى وجود مباحثات مع كثير من المستثمرين لجذبهم إلى المدينة الصناعية.

ومن المقرر إقامة مشروع للتغويز وإنتاج الكهرباء في مدينة جازان، والذي يضم قسمين، يشمل الأول مصفاة تقليدية لتقطير الزيت ومعالجته إلى منتجات من بنزين، ديزل، وقود الطائرات، وكيروسين، ويركز القسم الثاني على تحويل القطران الثقيل النفط إلى غاز ومن ثم إلى كهرباء، وفقاً للفالح.

وبين أن مشروع التغويز هو الأكبر حالياً على مستوى المملكة بطاقة 4,000 ميغاواط، وأن معظم الطاقة الكهربائية ستُستخدم داخل المدينة وقسم آخر يقدر بحوالي 2,500 ميغاواط سيصدَّر إلى شبكة الكهرباء السعودية.

والتغويز عملية تحويل المواد التي تحوي في تركيبها على الكربون مثل الفحم والكتلة الحيوية إلى أول أكسيد الكربون والهيدروجين وذلك بتفاعل المواد الخام عند درجات حرارة عالية مع كميات من الأكسجين متحكم بها ينتج عن هذه العملية مزيج غازي يدعى غاز الاصطناع، وتعتبر عملية التغويز من العمليات الفعالة لاستخراج الطاقة من المواد العضوية.

وأعلنت شركة " أرامكو السعودية " في أغسطس (آب) الماضي نقل ملكية وحدة التغويز وإنتاج الكهرباء والمرافق المرتبطة بها التابعة لمشروع مصفاة جازان التي تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار (30 مليار ريال)، إلى كل من شركة "إير بروداكتس" العالمية وشركة " أكوا باور السعودية ".

ومن المتوقع اكتمال المشروع الذي تنفذه أرامكو نهاية 2018، وسوف يوفر ألف وظيفة مباشرة، إلى جانب 4 آلاف فرصة عمل غير مباشرة.

وتُعد "مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية" التي تتعاون فيها أرامكو مع " الهيئة الملكية للجبيل وينبع "، محوراً مهماً للنمو الاقتصادي في منطقة جازان، وهي بمثابة محرك مستقبلي رئيسي للاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة.

وأصدر الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود العام الماضي أمراً بتعديل اسم "مدينة جازان الاقتصادية" إلى "مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية"، كما أرجع إدارة المدينة إلى "الهيئة الملكية للجبيل وينبع"، بعد أن كانت موكلة لـ" هيئة المدن الاقتصادية ".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND