حكومي

آخر مقالات حكومي

حذرت الإدارة من الذبح خارج المسالخ المخصصة



الاقتصادي – الإمارات:

 

أكدت الجهات المعنية في أبوظبي على ضرورة ذبح الأضاحي داخل المسالخ المخصصة، للتأكد من سلامة وصحة اللحوم وخلوّها من الأمراض المعدية، محذّرة من الذبح خارجها حيث ستصل الغرامة إلى 10 آلاف درهم.

وأوضحت إدارة الخدمات البيئية والاجتماعية وقسم الصحة العامة في "بلدية منطقة الظفرة" بأبوظبي، أن جميع مراحل الذبح داخل المسالخ تتم تحت إشراف طبي مؤهل، ويكون الذبح شرعياً وصحياً.

ونصحت الإدارة بمنع تقديم العلف للحيوان المعد للذبح قبل 12 ساعة، مع الاستمرار بتقديم ماء الشرب، وتبريد اللحوم بعد الذبح لمدة 12 – 24 ساعة قبل الاستهلاك.

وأضافت الإدارة أنه من الضروري تجميد اللحوم المجمدة بعد تقطيعها ووضعها في أكياس بلاستيكية نظيفة بدرجة حرارة تتراوح بين 12 حتى 18 درجة مئوية، وإذابة اللحوم المجمدة بوضعها في القسم السفلي للثلاجة ولا يعاد تجميدها ثانياً.

وأوضحت الإدارة الضوابط الشرعية للذبح، التي تتضمن ضرورة أن تكون الذبيحة من بهمية الأنعام، الإبل 5 سنوات، والبقر سنتان فأكثر، والضأن سنة فأكثر، والماعز سنة وشهر.

وتوقّع تجار مواشي في أسواق أبوظبي ارتفاع أسعار الأضاحي قبيل عيد الأضحى بنسبة 100%، مبينين أن الارتفاع يأتي من الموردين في البلدان المصدرة الذين يستغلون ظاهرة الطلب المتزايد على المواشي في موسم العيد، وليس منهم.

وأضاف التجار أن سعر الأضحية حالياً يتراوح بين 700 إلى 1,500 درهم بحسب النوع والوزن، فيما يصل هامش الربح الذي يحققوه بعد البيع إلى ما بين 100 إلى 150 درهماً على الرأس الواحد.

وتستورد الإمارات الأغنام والمواشي من عدة دول أبرزها أستراليا وجورجيا إضافة إلى باكستان والهند، ما يوفر بدائل للأغنام الصومالية والإيرانية في الأسواق ويضبط الأسعار بشكل كبير، وفق ما ذكرته "وزارة الاقتصاد" قبل أيام.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND