حكومي

آخر مقالات حكومي

تستخدم العصابة ختم مزور لجمعية الصاغة في دمشق



الاقتصادي – سورية:

 

 

أكد رئيس فرع مكافحة التزييف والتزوير وتهريب النقد في إدارة الأمن الجنائي وسيم علي معروف، ضبط شبكة تزوير مؤلفة من رجال ونساء قامت بتزوير تماثيل وأونصات ذهبية، عن طريق خلط كميات نحاس كبيرة مع كميات قليلة من الذهب.

وأشار معروف إلى أن أغلب أعضاء الشبكة تملك ورشات صياغة ولديهم تراخيص لمزاولة المهنة، إلا أنهم استغلوا ذلك واتجهوا لتزوير الذهب باستخدام ختم مزور لـ"الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق"، وفق ما أوردته صحيفة "تشرين".

وأضاف رئيس فرع مكافحة التزوير أن أفراد العصابة لجؤوا إلى تصنيع قلم الدمغة في لبنان بدقة عالية حتى لا يتم كشفهم، وعملوا على ترويج بضاعتهم داخلياً بأرياف ومحافظات السويداء درعا، حمص، طرطوس، ودمشق وريفها، وخارجياً إلى تركيا والجزائر ولبنان.

وحول تزوير الليرات الذهبية، بيّن معروف أنها عبارة عن ليرات تنك يتم غطسها بماء الذهب، مع وجود عدة قوالب لصناعة الأونصة والليرة الذهبية الرشادية والليرة الصغيرة وكذلك الليرة الإنكليزية، وأيضاً آلة مخصصة لتغليف الأونصات الذهبية المزيفة.

ويفرض قانون العقوبات على من يقوم بتقليد العملة الذهبية أو الفضية المتداولة عقوبة الأشغال الشاقة من 5 – 15 سنة، إضافة إلى غرامة جنائية أقلها 250 ألف ليرة سورية.

ويصل عدد الورشات العاملة في صياغة الذهب بدمشق إلى 300 ورشة، بينما يسجل عدد المنتسبين للجمعية 2,100 منتسب سددوا اشتراكاتهم السنوية لـ2017.

وقبل عدة أشهر، أكدت جمعية الصاغة بدمشق عودة حالات الغش وبيع الذهب المزور، مبيّنةً أن وراء هذه الحالات ورشة متوارية عن الأنظار تمتلك أدوات التزوير، وتزوّد الباعة بالذهب المغشوش منذ 7 أعوام.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND