تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

سيبدأ المعمل بالإنتاج مطلع 2019



الاقتصادي – سورية:

 

أكد مدير "معمل مزج الزيوت المعدنية" في "الشركة العامة لمصفاة حمص" صبحي حسن، أنه مع النصف الأول من 2019 سينتج المعمل كافة أنواع الزيوت والشحوم التي تحتاجها سورية، وبذلك يمكنها الاستغناء عن الاستيراد وتوفير القطع الأجنبي.

وأضاف حسن لصحيفة "الوطن" أن المعمل سيبدأ إنتاج زيوت القطع والتبريد وزيوت الأسطوانات البخارية، وزيوت المحولات الكهربائية وزيوت المسننات الصناعية عيار (1,000 – 1,500)، مطلع 2019 بأسعار منافسة.

ولفت مدير المعمل إلى أنه تم تصنيع سائل زيت الفرامل لأول مرة في سورية بجودة عالية، وأنجز العمل بالعينات المخبرية وسيتم تركيب خطوط الإنتاج قريباً جداً لتزويد الأسواق به.

وفي أيار الماضي، استطاعت "شركة مصفاة حمص" توفير نحو 3.2 مليون دولار كانت مطلوبة لتأمين زيت الضواغط الأميركي بهدف استمرار العمل في معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى، عبر تصنيع بديل محلي له.

وتصل الطاقة الإنتاجية لمعمل مزج الزيوت بحمص إلى 60 ألف طن سنوياً، وهي قادرة على تلبية حاجة السوق المحلية والشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية "محروقات"، من مختلف أنواع الزيوت.

ويبلغ إنتاج مصفاة حمص من النفط الخام المكرر نحو 16 ألف برميل يومياً، موزع بين 9 آلاف برميل نفط خام يتم إنتاجه محلياً من الحقول، ونحو 7 آلاف برميل نفط خام يورد عبر عقود موقعة مع القطاع الخاص لاستثمار الطاقة الفائضة في إنتاج المصفاة.

وسمحت "وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية" للمستوردين من القطاع الخاص في 2011، باستيراد جميع أنواع الزيوت والشحوم المعدنية، بشرط أن تكون جديدة وغير مجددة، وأن يتم مراقبة مواصفاتها الفنية من قبل الجهات المعنية.

وبموجب القرار نفسه، تم إلغاء العمولات التي تتقاضاها "شركة محروقات" عن استيراد مختلف أنواع الزيوت والشحوم المعدنية، حيث تعد الجهة المعنية بتأمين حاجة القطاع العام من مختلف أنواع الزيوت والشحوم المعدنية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND