تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

توقعت المملكة ارتفاع الاستثمار الأجنبي المباشر في 2018



الاقتصادي – سورية:

 

قال وزير الدولة لشؤون الاستثمار الأردني مهند شحادة، إن سورية سوق مهمة بالنسبة للأردن وإعادة الإعمار فيها فرصة كبيرة، مبيّناً من جهة أخرى أن فتح معبر نصيب يحتاج إلى قرار سياسي وأمني وترتيبات فنية مع الجانب السوري.

وجاء كلام شحادة في مقابلة مع وكالة "رويترز"، تحدث خلالها عن توقعات المملكة باستقطاب مزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في 2018، لتنمو قيمتها بنحو 5% هذا العام، بعد سنوات من الاضطرابات الإقليمية.

واعتبر مراقبون مؤخراً أن الحديث عن فتح الحدود بين الجانبين الأردني والسوري ما زال مبكراً، وأن الأمر يحتاج إلى مزيد من الوقت حت يتم تهيئة الظروف المناسبة أمنياً لأصحاب الشاحنات الذين سيسلكون الطريق نحو دمشق وغيرها من المحافظات السورية.

وفي آب الماضي، أكدت "غرفة تجارة الأردن" أن الوفد المشارك في "معرض دمشق الدولي"، سيجري على هامشه مباحثات مع الجانب السوري، بهدف إيجاد شركات لوجيستية ومركز انطلاق للبضائع الأردنية إلى سورية، ليكون الأردن نقطة مهمة في إعادة الإعمار.

ويعوّل الأردن على فتح الحدود مع سورية، وخاصة معبر نصيب والذي يصفه الصناعيون والزراعيون وممثلو العديد من القطاعات الأردنية بـ"الرئة الشمالية للأردن"، حيث يعد خط الترانزيت الوحيد الذي يربط الأردن بعدة دول عبر الأراضي السورية.

وأُغلق المعبر في نيسان 2015، بعد تدهور الوضع الأمني في المنطقة الحدودية التي يقع ضمنها المعبر، ووصل حجم التبادل التجاري عبر المعبر لنحو ملياري دولار في 2010.

ولم يحدّد بعد موعد فتح المعبر، لكن عدة مصادر أردنية ولبنانية أكدت مؤخراً جاهزية الشاحنات للعبور والانطلاق نحو الأسواق الأوروبية والخليجية عبر نصيب، إلا أن كلاً من الجانبين السوري والأردني ينتظر طلباً رسمياً من الآخر لفتحه.

وقدّر تقرير صدر مؤخراً خسائر سورية السنوية من إغلاق المعبر بنحو 5.4 مليار دولار، فيما وصلت خسائر الأردن إلى 800 مليون دولار، إضافة إلى خسائر لبنان أيضاً البالغة أكثر من 900 مليون دولار.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND