منوعات

آخر مقالات منوعات

يعد الخوف من بين أسرع الكتب التي تم بيعها في التاريخ



الاقتصادي:

 

باعت شركة "سايمون وشوستر" لطباعة الكتب الأميركية، 1.1 مليون نسخة من كتاب "الخوف .. ترامب في البيت الأبيض" الذي يهاجم فيه الكاتب بوب وودوارد الرئيس دونالد ترامب، وذلك بعد أسبوع من نشره.

وأوردت وكالة "أسوشيتد برس" الأميركية، بأن كتاب "الخوف" يعد من بين أسرع الكتب التي تم بيعها في التاريخ، وينضم "الخوف" بذلك الآن إلى كتاب "نار وغضب" لمؤلفه مايكل وولف، الذي باع مليون نسخة ويتحدث عن إدارة ترامب الفوضوية.

وأوضحت "أسوشيتدبرس" أن بيع الكتاب كان الأسرع أيضاً بالنسبة لمؤسسة النشر "سايمون وشوستر"، التي تنشر أيضاً لكل من الكتاب ستيفن كينغ ودوريس كيرنز غودوين ووماري هيغينز كلارك.

ويصور الكتاب الذي يقع في 448 صفحة، ترامب كرئيس جاهل وغير أمين، بينما يحاول موظفو "الجناح الغربي" (في إشارة إلى البيت الأبيض) التقليل من الأضرار واحتوائها.

من جانبه، ندد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالكتاب، واصفاً ما كتبه وودوارد بأنه "تزوير" ولا يمت للحقيقة بصلة.

وفي سياق متصل، ذكرت دار "سان مارتنز برس" بإن كتاب جديد يحمل اسم "التهديد .. كيف يحمي إف.بي.آي أميركا في عصر الإرهاب وترامب"، حيث من المتوقع أن يطرح الكتاب في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل.

ويحذر الكتاب الجديد الذي يؤلفه أندرو مكابي، النائب السابق لمدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي)، من أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقوض الأمن الأميركي.

وألف وودوارد منذ أن أصبح مشهوراً في السبعينات بسبب تقاريره عن فضيحة "ووترجيت"، العديد من الكتب حول الرؤساء أثناء وجودهم في السلطة، وهي الكتب التي كانت الأكثر مبيعاً.

ويعد بوب وودوارد (75 عاماً) أحد أشهر الصحفيين الاستقصائيين في العالم، واشتهر عبر العالم بلقب "مفجر فضيحة ووترجيت"، التي أدت إلى استقالة الرئيس الأميركي السابق ريتشارد نيكسون من منصبه وتلطيخ سمعته.

وأدى تقرير تلك الفضيحة الذي أعده وودوارد رفقة زميله الصحفي المخضرم كارل برنستين على حصول جريدة "واشنطن بوست" على جائزة "بوليتزر" في مجال الخدمة العامة والصحافة عام 1973.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND