قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تقدم المنصة أكثر من 100 موضوع جديد عن الألعاب يومياً



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

بعد خوض ميدان ريادة الأعمال في عدة قطاعات فندقية ومالية ورياضية، فكر رائد الأعمال براهمز شويطي أن يحول هوايته في ألعاب البلايستيشن إلى مشروع ريادي، فأسس "منصة أتحداك" عام 2011، بالتعاون مع كل من سامر إسطنبولي والأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل والمنصة التي انطلق بها المؤسسون من بلدة المنصورية في لبنان ما لبثت أن جذبت انتباه شركات ألعاب دولية كبرى مثل "شركة إي آي" و"شركة أكتيفيجن".

وتوفر المنصة ما يحتاجه المستخدم العربي في عالم الألعاب الإلكترونية مع إمكانية الحصول على أفضل ألعاب التحدي، كما تمكّن اللاعبين من منصات مختلفة أن يتنافسوا فيما بينهم وأن يروا نتائجهم ضد لاعبين آخرين عبرها.

والشعبية السريعة التي اكتسبتها المنصة اللبنانية جذبت كبريات شركات الألعاب لرعايتها، لتستضيف اثنتين من أكبر فعاليات الألعاب في المنطقة، الأولى بطولة "كول أوف ديوتي بلاك أوبس" في بيروت وجمعت 500 لاعب و5 آلاف مشاهد عام 2011 للمنافسة على جوائز بقيمة 10 آلاف دولار، والثانية كانت في 2012 إذ استضافت بطولة "باتلفيلد 3 أونلاين" وهي بطولة رسمية لشركة "إي آي" وخصصت لها جوائز بقيمة 266 ألف دولار.

ورغم أن تلك الفعاليات عززت مكانة "منصة أتحدّاك"، إلاّ أن المؤسسين لم يجنوا الكثير من المال، فمعظم ما كان يدفعه الشركاء خصص للرعاية والجوائز، لذلك أدركوا أنهم بحاجة إلى مراجعة بنية المنصة لتحقيق الأرباح.

وبعد إبرام العديد من الشراكات الدولية وازدياد مصداقية المنصة إقليمياً، قرر الفريق نقل نشاط المنصة إلى سوق أثبتت ربحيتها، وهي سوق الأخبار والمحتوى المعلوماتي الذي يخص الألعاب.

وظّفت "منصة أتحدّاك" عدداً قليلاً من أعضاء الفريق لكتابة وتحرير مقالات بالعربية تتناول الألعاب العربية والعالمية، إضافة إلى أن الفريق يقدّم بين الحين والآخر مراجعات عن ألعاب إقليمية وعربية وعالمية أيضاً.

واستراتيجية التحول إلى تقديم محتوى معلوماتي، حسنت أحوال المنصة وزادت أرباحها، وأصبح لديها 500 كاتب مساهم منتظم يكتبون أكثر من 100 موضوع جديد يومياً حول ألعاب فيديو شعبية، بعد التأكد من توازن ودقة المحتوى المقدم.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND