تنمية

آخر مقالات تنمية

يعمل الجانبان على وضع سياسات وخطط لحماية المزيد من فصائل الحيوانات الرئيسية



الاقتصادي – الإمارات:

 

تعتزم "شركة الهلال للمشاريع" تعزيز تعاونها القائم مع " جمعية الإمارات للطبيعة "، حماية البيئية من التحديات الملحة، والحفاظ على الموارد البيئية، وتحقيق التنمية المستدامة بيئياً واجتماعياً واقتصادياً، إضافة إلى وضع سياسات وخطط لحماية المزيد من فصائل الحيوانات الرئيسية.

وتعليقاً على ذلك قالت نائب الرئيس في وحدة الهلال للمشاريع الاستثمارية التابعة لـ "شركة الهلال للمشاريع" غادة عبدالقادر : "فخورون باحتفالنا بالذكرى السادسة لهذه الشراكة مع جمعية الإمارات للطبيعة، والتي أتاحت لنا المساهمة في مجال الحفاظ على التنوع البيولوجي، والتصدي للتحديات البيئية".

وساهمت "الهلال للمشاريع" على مدار 6 سنوات في دعم مساعي "جمعية الإمارات للطبيعة" عبر العديد من المبادرات البيئية، بما في ذلك "مشروع سلاحف منقار الصقر البحرية"، والذي قام بتسجيل ومسح وتعقّب 75 سلحفاة في جميع أنحاء المنطقة، وسيكون لنتائج هذا المشروع أثر كبير في دعم المساعي الإقليمية لحماية السلاحف البحرية المهددة بالانقراض.

ومن جانبه قال مستشار أول الشراكات الاستراتيجية والإدارة في "جمعية الإمارات للطبيعة" عبدالله النعيمي : "تسعى الجمعية إلى العناية بمواردنا الطبيعية، من محيطات وأراضٍ ومياه عذبة وحياة برية، والعمل على مواجهة تحديات التغير المناخي في الإمارات، وقد ساعدنا الدعم المستمر من شركة الهلال للمشاريع في تحقيق هذه الأهداف وإحداث تغييرات من شأنها التأثير إيجاباً على الاقتصاد والبيئة".

وتسعى كل من "الهلال للمشاريع" و"جمعية الإمارات للطبيعة"، للتصدي للتغير المناخي من خلال عدة مبادرات، مثل تشجيع الناس على استخدام السيارات الكهربائية، ودعوة الشركات والأعمال إلى الحد من بصمتهم الكربونية، وتنفيذ مشاريع في قطاع الطاقة المتجددة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND