قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تعمل الشركة على تطوير منتجاتها بتقنيات ثنائية وثلاثية الأبعاد



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

ابتكار رسومات كرتونية عربية تحمل صفات المجتمع والبئية المحيطة وتناسب الثقافة العربية، هو الهاجس الذي بدأ من خلاله الأردنيان أحمد المصري وفراس الكسواني العمل على تصميم وتنفيذ إنتاجات كرتونية عربية خالصة تشكّل البداية الحقيقية لصناعة الرسوم المتحركة في المنطقة العربية، فكانت ولادة " شركة بروجريسيف جينيريشن" عام 2006، التي لم تقف عند صناعة الأفلام الكرتونية وإنما تعدت ذلك إلى الإنتاج الفني بشكلٍ عام والتصميم الثنائي والثلاثي الأبعاد.

وتتوجه الشركة الأردنية إلى الأطفال والشباب العرب عبر إنتاج أفلام كرتونية ووثائقية ومسلسلات ثنائية أو ثلاثية الأبعاد، فيما تزال هذه الصناعة تواجه العديد من الصعوبات على المستويين المحلي والعربي. واستفاد المؤسسان من دراستهما لتخصص هندسة الاتصالات وتعلّمهم الإنتاج الفني وفنون ومهارات تصميم وتنفيذ الأفلام الوثائقية والرسوم المتحركة في إطلاق شركتهم.

كانت بداية انطلاقتهما بالعمل في مجال تشغيل المحطات الفضائية والإنتاج الفني، وبعد عامين انتقلا إلى العمل على الإنتاج الفني والتصميم، وتتضمن المنتجات التي تقدمها الشركة كلاً من المسلسلات والأفلام والأغاني والتطبيقات الذكية وألعاب الفيديو، وتستهدف مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والخليج العربي، والولايات المتحدة الأميركية وأوروبا.

وتزود الشركة العملاء بالتصميم ثنائي وثلاثي الأبعاد، والتصوير الاحترافي والمونتاج وخدمات ما بعد الإنتاج بالإضافة إلى خدمات البرمجة وتطوير البرمجيات. وواجهت الشركة في بداياتها صعوبات بكافة المجالات المادية والتمويلية والتسويقية، إذ لعب الشريكان كافة الأدوار في التأسيس من إنتاج وتنفيذ وتسويق فضلاً عن الصعوبات التي تمثلت في عدم قناعة جمهور المستهلكين والشركات والمجتمع بالأفكار والشركات الجديدة خصوصاً التي يؤسسها شباب.

وأسهم انضمام الشركة إلى "شركة أويسس 500" المتخصصة في دعم المشاريع الناشئة والريادية بقطاع تكنولوجيا المعلومات في تزويد الشركة بالخبرة والتوجيه والإرشاد، إضافة إلى التشبيك مع مستثمرين محتملين.

وينجز مراحل العمل على منتج معين في الشركة، فريق مكون من 10 أفراد، ويبدأ المنتج بالفكرة ثم كتابة الموضوع والسيناريو، ثم تنفيذ العمل على البرامج والأجهزة المخصصة للأفلام إما ثنائية الأبعاد أو ثلاثية الأبعاد، وبالتزامن يجري العمل على المونتاج والتسجيل الصوتي ليخرج بعدها العمل متكاملاً. ويعمل الشريكان على تطوير شركتهما بحيث تنافس الإعلانات والأفلام المتحركة الأجنبية، عبر تطوير المنتجات المقدمة بتقنيات ثنائية الأبعاد وثلاثية الأبعاد.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND