الآن وغداً

  بالشراكة مع:



الاقتصادي – الآن وغداً

 

كنت أثق ببعض منتجات "شركة جوجل"، مثل متصفح الويب كروم، لكنني أفقد تلك الثقة يوماً بعد يوم.

بقلم: ماثيو غرين

قبل بضعة أسابيع، لاحظت أمراً غريباً يحدث على متصفح الويب جوجل كروم، فقد كنت أتصفح الإنترنت دائماً من خلاله بصفة مستخدم مجهول، لكنه فجأة سجّل الدخول إلى حساب جوجل الخاص بي. وبعد قليل من البحث (وزيارة إلى منتدى معني بالتقنيات) اتضح لي أنّ متصفح كروم سجل نفسه بعد أن زرت بريدي الإلكتروني على جوجل (Gmail).

وتبين أنّ هذا التغيير في جوجل كروم لم يكن خطأ، بل إنه جزء من "ميزة" جديدة في المتصفح تسمى "اتساق الهوية بين المتصفح وملفات تعريف الارتباط". وعلى الرغم من الاسم التقني البسيط لهذه الميزة، إلا أنها تمثل تغييراً جوهرياً في طريقة عمله. ففي السنوات العشر الأولى من انطلاقه، كان جوجل كروم عبارة عن متصفح ويب نموذجي، إذ كان لديك خيار تسجيل الدخول إلى المتصفح في جوجل، والاستفادة بالتالي من الخيارات المتعددة مثل مشاركة البيانات وتزامن الخدمات السحابية، ولكنك لست ملزماً بذلك أبداً. أما بعد إجراء التحديث، أصبح تسجيل الدخول إجبارياً، فإذا زرت أياً من مواقع جوجل فإنّ المتصفح سوف يربط نفسه بحسابك في جوجل. وبالنسبة إلى جوجل، فسيتعرف الأخير على انعكاسات الخصوصية لهذا التغيير، ولن يؤدي مجرد تسجيل دخول المتصفح لإرسال بياناتك فوراً إلى خوادم جوجل، ولكنه سوف يقود المستخدمين أيضاً إلى إجراء تسجيل دخول غير مقصود تُشارك جوجل بعدها صفحاتهم المحفوظة (الإشارات المرجعية) وسجل التصفح.

وبعد أن كتبت عن هذا التغيير، فوجئت باستجابة المجمتع التقني الصاخبة، إذ يبدو أنّ العديد من التقنيين المتخصصين يفكرون مثلي تماماً، ذلك أنّ متصفح الويب يجب أن يكون مجرد متصفح ويب بدلاً من أن يكون ذراع جوجل الضخم على الإنترنت، حتى أنّ ردود أفعال أولئك المتخصصين تسبب في تراجع جوجل نوعاً ما. وقالت الشركة عندما أعلنت عن هذا التحديث إنّ ميزة تسجيل الدخول التلقائي في متصفح كروم ستبقى هي السلوك الافتراضي له، ولكنك ستتمكن من إيقاف تشغيله عن طريق مفتاح تبديل اختياري يُضبط من إعدادات المتصفح.

هذا النمط من السلوك الذي تعتمده شركات التكنولوجيا يُعتبر أمراً روتينياً بحيث أصبح من المسلمات، ودعنا نسميه "فخ فيسبوك" نسبة إلى عدد المرات التي تراخت فيها "شركة فيسبوك" عن طريق الخطأ فيما يتعلق بإعدادات الخصوصية لبيانات الملفات الشخصية للمستخدمين، والذي نجم عنه موجة من التغطية الصحفية السيئة، ثم تلاه اعتذار وعكس المسار بهدوء. وإحدى السمات الرئيسة لهذه الأحداث هي أنّ إدارة الشركة نادراً ما تتلقى اللوم، بل وتُحمّل بدل ذلك المسؤولية على مهندس مجهول يُخرج الأمور عن السيطرة. وربما يُصادف باستمرار أنّ تلك التغييرات تخطئ في اتجاه زيادة "إشراك المستخدم" ولا تجعل من تجربتك أكثر خصوصية.

الجديد هنا، وهو تطور حديث بالفعل، هو أننا بدأنا نرى أنّ هذا النهج له ضريبته. على سبيل المثال، يبدو أنّ المدراء التنفيذيين في "شركة فيسبوك" يقضون الكثير من الوقت في الإجابة عن أسئلة الكونجرس. وفي العام 2017، عندما أعلنت فيسبوك أنها سلّمت أكثر من 80 مليون ملف شخصي للمستخدمين إلى "شركة كامبريدج أناليتيكا" التي تعمل في مجال الاستشارات الاستراتيجية بما يتعلق بالانتخابات، فإنها لم تلقَ تعاطفاً كبيراً بل انخفضت أسهمها انخفاضاً ملحوظاً. وما نستخلصه من ذلك، هو أنّ فقدان ثقة المستخدمين بشركة ما لا يجعلهم يهربون على الفور، ولكن ذلك قد يكون له عواقب تراكمية.

وهذا ما يجعل تغييرات جوجل الأخيرة على متصفح كروم تثير الدهشة. إنّ "شركة جوجل" هي إحدى الشركات الكبرى في وادي السيليكون التي تجنبت الكثير من الأفعال التقنية التي تُفسد الشركات الأخرى. ورغم غرابة الفكرة القائلة بأنّ جوجل تعمل "أفضل" من تلك الشركات، تعد جوجل واحدة من أكبر الشركات التي تستطيع جمع البيانات في العالم. ورغم ذلك، يمكنني القول إن هذا يعود بمجمله إلى استثمار جوجل بشكل كبير في بناء ثقة المستخدمين.

ويأخذ هذا الاستثمار أشكالاً مختلفة ، أولها أن "شركة جوجل" استثمرت بشكل مستمر في تأمين بنيتها التحتية، وعندما اختُرقت (من قبل الصين، حسبما قيل) في العام 2010، لم تنسحب الشركة من الصين فحسب، بل إنها سخرت الموارد في تحصين أنظمتها، حتى أنها نقلت فريقها المتخصص بأنظمة الأمن ​​إلى بناء مخصص على أطراف مدينة ماونتن فيو من أجل عرقلة التجسس غير الإلكتروني. ويتباهى مهندسو أنظمة الأمن في جوجل بأنهم يستطيعون مجاراة الدول، وهم يدعمون ذلك من خلال تقديم تحذيرات لاختراق محتمل إلى المستخدمين المعرضين للخطر مثل الصحفيين والسياسيين والأساتذة على مستوى الدول. وعلى صعيد الخصوصية، تتربع "شركة جوجل" على عرش الإعلانات الموجهة، ولكنها تتجنب إلى حد كبير تغييرات الخصوصية المثيرة للجدل والمزعجة مثل تلك التي عانت منها "شركة فيسبوك". ورغم أنّ جوجل تجمع الكثير من البيانات، لكنها كانت بوجه عام مقنعة حول ما تطلبه. وعلى عكس فيسبوك، فإنّ الشركة لا تسرب بياناتك مطلقاً إلى جهات أخرى.

نتج عن هذه الاستراتيجية التي تدعم الأمان مزايا ملموسة بالنسبة إلى "شركة جوجل" حتى لو كانت غير مرئية للشخص العادي، وساعد ذلك على بناء الثقة مع المستخدمين التقنيين البارزين الذين يعملون مثل سفراء غير رسميين أو بمثابة مزودي "الدعم الفني المتعلق بتكنولوجيا المعلومات" نيابة عن الجميع. والأهم من ذلك، سمحت تلك الاستراتيجية لـ"شركة جوجل" بتطوير عملية جمع البيانات والإعلان عن الأعمال التجارية من دون تقديم الشهادة المحرجة أمام الكونجرس ومن دون الانجرار إلى مثل أعمال كامبريدج أناليتيكا. وبالطبع، حقيقة أنّ خدمات "شركة جوجل" واسعة الانتشار  ما يجعلها تستطيع أن تكون مرنة من هذه الناحية، أي أنها ليست بحاجة إلى تجاوز قواعد الخصوصية مع المستخدمين في حين أنها تمتلك بالفعل الكثير من البيانات الخاصة بهم.

ولكن تشير التغييرات الأخيرة في متصفح كروم إلى أنّ "شركة جوجل" ليست محصنة ضد الضغوط نفسها التي تعرضت لها شركات أخرى. ورغم أنّ التحديث على متصفح كروم قد يكون مؤشراً بسيطاً على ذلك الضغط، إلا أنه ليس المؤشر الذي يُعتبر الأكثر إثارة للقلق. فقد وقعت "شركة جوجل" مؤخراً اتفاقية سرية مع "شركة ماستركارد" من أجل ربط معلومات معاملات بطاقة الائتمان الخاصة بك مع متصفح الويب، وليس بوسعنا إلا تخمين ما ستقوم به مع هذه البيانات. وقد سربت الصحيفة الإلكترونية ذي إنترسبت (The Intercept) مذكرة داخلية تُبين من خلالها أنّ جوجل تفكر في العودة إلى الصين وبناء محرك بحث مخصص يطلق عليه اسم "Dragonfly" والذي سوف يتعقب المستخدمين الصينيين بانتظام ويقدم نتائج بحث تخضع للرقابة ويحذف نتائج لمصطلحات مثل "حقوق الإنسان". وقد ادعت "شركة جوجل" من جانبها أنّ المشروع كان فقط "استكشافياً"، ومع ذلك يُعتبر هذا التصريح محل جدال. وسوف يكون من الصعب رؤية جوجل تحتفظ بموقعها القوي بما يتعلق بالخصوصية إذا ما نشرت مثل هذه الأنظمة في جزء كبير من العالم.

باختصار، أخشى أن تكون شركة جوجل في طريقها لأن تصبح نوعاً مختلفاً من الشركات، وهذا ليس لأنني أحب جوجل كما هي، إذ إنها مؤسسة تحقق الأرباح وسيظل المساهمون فيها يسعون دائماً إلى تطويرها، ولكنني أشعر بالقلق من أن ترمي بثقتنا من أجل المكاسب قصيرة الأجل. والأسوأ من ذلك، يشير هذا التغيير إلى أنّ المصلحة الذاتية للشركات في الحفاظ على ثقة المستخدم قد لا تكون متوافقة مع ضغوط العمل التي تدفعها إلى أن تصبح أكثر تطفلاً.

قد يتهمني البعض بأنني ساذج بسبب اعتمادي على منتجات جوجل، وأنني أستحق كل ما أتعرض له لأنني مرتبط بالنظام الإيكولوجي في جوجل. ويذهب آخرون إلى أبعد من ذلك ويناقشون فكرة أنّ الذين يريدون الخصوصية يجب أن يتجنبوا وسائل مثل متصفح كروم وموقع فيسبوك تماماً، وكأنّ الخصوصية هي القيمة التي يجب أن نعاني جميعاً من أجل الحصول عليها أو أنها حق حصري للنخبة المتخصصة في المجال التقني.

أنا أرفض هذا الجدال تماماً، إذ إن شركة مثل جوجل تتمكن من تقديم منتجات جيدة تحقق التوازن بين الخصوصية والأرباح من دون التعرض إلى ضغوط مقابلة تجبر جوجل على الاستمرار حتى نهاية الصفقة. وعندها، سيكون من الصعب على المدراء التنفيذيين في جوجل تبرير ذلك.

في النهاية، هذا هو سبب ابتعادي عن نظام جوجل الإيكولوجي، وإذا لم يكن ذلك مفيداً بشيء، فعلى الأقل سوف أتمكن من التصويت في الانتخابات بحريتي الشخصية.

ملاحظة : حصل ماثيو غرين في الفترة ما بين عامي 2014-2015 على منحة من قسم المشاريع والتقنيات المتقدمة التابع لـ"شركة جوجل".

تنويه هذه المقالة تنشر حصرياً بالتعاون بين الاقتصادي.كوم ومشروع فيوتشر تنس (Future Tense) المبادرة بين موقع سليت (SLATE) ومركز أميركا الجديدة للفكر (NEW AMERICA) وجامعة ولاية أريزونا (ASU). جميع الحقوق محفوظة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND