مصارف وأسواق مالية

آخر مقالات مصارف وأسواق مالية

تضم السوق 30 شركة وساطة لديها ترخيص التداول بالهامش



الاقتصادي – الإمارات:

 

 

بلغت قيمة التداولات بالهامش في "سوق دبي المالي" منذ إطلاق الخدمة في 2012 حتى تاريخه 400 مليار درهم.

ونقلت صحيفة "الإمارات اليوم" عن نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في سوق دبي خليفة رباع قوله إن السوق تضم حالياً 30 شركة وساطة، لديها ترخيص التداول بالهامش، ونفذت تداولات بالفعل.

وأضاف رباع إن السوق تضم 14 شركة وساطة، حصلت على ترخيص التداول المباشر، ونفذت تداولات بقيمة 143 مليار درهم منذ بدء توفير الخدمة.

وتضم السوق أيضاً 4 شركات تنشط في مجال صناعة السوق وتوفير السيولة، نفذت أنشطة تصل قيمتها إلى 500 مليون درهم، وفقاً لنائب الرئيس التنفيذي.

وأصدرت "سوق دبي المالي" الشهر الماضي نسخة محدثة عن ضوابط التداول بالهامش، بغية تنظيم الخدمة لجميع الفئات من وسطاء ومستثمرين.

والتداول بالهامش هو نظام يسمح لشركات الوساطة بتمويل نسبة من استثمارات عملائها في الأوراق المالية بضمان تلك الأوراق المالية الموجودة في حساب التداول بالهامش.

وحددت "هيئة الأوراق المالية والسلع" في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أساسيات ينبغي على المستثمرين معرفتها قبل البدء في التداول بالهامش أو ما يعرف بالشراء على المكشوف، لتفادي تعرضهم لأية خسائر، وتحددت الأساسيات كالتالي:

– معرفة طبيعة الآلية ومخاطرها وقيمة العمولات والمصاريف والتكاليف المرتبطة بها.

– معرفة الأوراق المالية التي يمكن شراؤها.

– تقدير مدى ملاءمة تداول المستثمر بالهامش في ضوء مصادره المالية، وأهدافه الاستثمارية، ومدى تحمله مستوى المخاطر المتوقعة جراء هذا التعامل.

وتتضمن مخاطر التداول بالهامش تعرض المستثمر لخسارة مبلغ كبير، حيث يضطر نتيجة الخسارة لإيداع مبالغ إضافية أو أوراق مالية أو بيع أوراق مالية، أو تبيع شركة الوساطة جزء أو كل الأوراق المالية في حساب التداول بالهامش الخاص به، في حال عدم تغطية الرصيد المدين.

وينص نظام التداول بالهامش على تمويل شركات الوساطة نسبة من القيمة السوقية للأوراق المالية التي يرغب في شرائها بالحد الأقصى إلى 50% أي نسبة 1:1، مقابل ضمان الأوراق المالية الموجودة في حساب الهامش ورهن تلك الأسهم لصالح الوسيط.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND