معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات



الاقتصادي الإمارات:

عقدت قمة "الموارد البشرية ومعرض اكسبو 2012" في دبي في وقت سابق هذا الأسبوع، ولعبت "قرية دبي للمعرفة" دور الراعي والشريك المعرفي لهذه القمة التي تمتد على أربعة أيام وتنظمها شركة "آي آي آر" الشرق الأوسط.

وتجمع القمة كبار خبراء الموارد البشرية ورجال الأعمال من مختلف أنحاء المنطقة للالتقاء في مجموعة من حلقات النقاش وفرص التواصل، فرصة لإطلاع على آراء وخبرات مجموعة من كبار خبراء الموارد البشرية في العالم.

وقال مدير عام المجمع التعليمي العضو في تيكوم للاستثمارات والذي يضم قرية دبي للمعرفة أيوب كاظم: "تتمثل مهمتنا في قرية دبي للمعرفة في تسهيل تعلم وتطور المهنيين وغير المهنيين على حد سواء".

وأضاف: "نمتلك علاقات تربطنا بأكثر من 450 من شركاء الأعمال الذين يعملون معنا لتحقيق هذا الهدف، ومن الأهمية أن ندعم قمة الموارد البشرية ومعرض اكسبو 2012 وغيرها من الفعاليات التي توفر منتدى لرفع مستوى التفاعل والتنمية في قطاع الموارد البشرية، ونحن فخورون بأن نكون شريكاً معرفياً لهذه القمة".

وقال مدير قمة "الموارد البشرية ومعرض اكسبو 2012" رامي بيور: "نحن سعداء لكون قرية دبي للمعرفة أحد الداعمين لقمة الموارد البشرية ومعرض اكسبو 2012، وقد شهدت القمة نمواً خلال السنوات الأخيرة لتصبح أكبر تجمع للموارد البشرية في المنطقة، وهو الأمر الذي كان لا يمكن لنا تحقيقه لولا دعم الرعاة والشركاء مثل قرية دبي للمعرفة".

وذكر بيان حصل "الاقتصادي الإمارات" على نسخة منه أن كاظم شارك في واحدة من جلسات النقاش التي تناولت موضوع إرتباط الموظفين بعملهم: "ما هو مفهوم الإرتباط"، "لماذا نستثمر فيه"، و"كيف نطبقه بفعالية في منطقة الشرق الأوسط".

وفي كلمته قال كاظم: "يمثل إرتباط الموظفين في عملهم التزاماً عاطفياً وجسدياً في مساعدة شركاتهم على تحقيق أهدافها التشغيلية والمالية، ويختلف الأمر من منطقة إلى أخرى ومن قافة إلى أخرى ففي الهند على سبيل المثال، يبلغ معدل إرتباط الموظفين 37% في حين تمتلك الصين نسبة 17%".

وناقشت الجلسة علامات الإرتباط وانعدامه عند القوى العاملة، ويمكن الاستدلال على اندماج الموظفين من خلال رغبتهم في القيام بجهد اضافي على سبيل المثال، في حين أن من علامات انعدام الإرتباط ما يلي: ضعف ثقافة العمل، وانعدام الولاء، وعدم قيام موظفي الشركة بالمطلوب منهم منهجياً ولا منهجياً عن تقصد.

وقال المدير المساعد للموارد البشرية في منطقة أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة "بروكتر آند غامبل" سويسرا عثمان هدي: "إن أكبر المخاسر التي يمكن أن تمنى بها أية منظمة هو عدم إرتباط موظفيها بعملهم، وفي المتوسط لا يرتبط 80% من العاملين في المنظمات بأعمالهم فيما يرتبط 20% فقط منهم، مما يؤدى إلى هدر كبير في التكاليف على الإنتاجية".

وبحسب البيان اتفق المشاركون في الجلسة على أن الموظفين لا يرتبطون بأعمالهم إلا بعد أن يشعروا بأنهم جزء من عملية اتخاذ القرار في المنظمة، أو عندما يتم إطلاعهم على القرارات الرئيسية ويشعرون بأن لهم رأي في عمليات المنظمة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND