آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات



سامي المصري
سامي المصري
مسؤول قسم SEO في شركة "آفاتريد" باللغة العربية.  وهو كاتب..

الاقتصادي – آراء وخبرات:

 

يوماً بعد يوم تتزايد أعداد المؤسسات والمواقع التجارية التي تقبل دفع المشتريات والخدمات باستخدام العملات الرقمية، سواء البيتكوين، بيتكوين كاش، ايثريوم، أو غيرها من العملات. ومنها موقع أمازون وموقع خدمات الدفع PayPal، كذلك "شركة جوجل" التي تدعم عملة الريبل، ما دفع العديد من المستثمرين إلى التفكير في تداول تلك العملات الرقمية، خصوصاً في ظل توقعات الربح العالية.

دعنا أولا نتعرف على ما هية تلك العملات الرقمية، وكيفية تداولها، فالعملات الرقمية تنتج عبر الحاسب، ولا تعتمد سلطة مركزية في إصدارها مثل العملات التقليدية، على سبيل المثال: بيتكوين كاش، التي تعد العملة الرقمية الأشهر والأكثر قيمة، يتم إنتاجها عبر عملية حسابية رياضية معقدة، يعمل على حلها جهاز الكمبيوتر المتصل بالإنترنت من خلال برنامج مخصص، وفي حال تمكن الجهاز من الوصول إلى الحل بنجاح، يحصل صاحب الحساب على عدد معين من وحدات هذه العملة، ولا يمكن أن يحصل المستخدم على العملة ما لم تتم العملية بشكل صحيح.

وتخزّن العملات المنتجة في محفظة رقمية خاصة داخل الحاسوب، كما يمكن تخزينها أيضاً بشكل مشفر عبر شبكة العملة في الإنترنت، كما يتم إضافة توقيع إلكتروني إلى عملية التحويل، للتحقق من العملية من قبل النظام الخاص بها، ويعد الكود الإلكتروني المشفر بمثابة صك ملكية البيتكوين.

وهناك عملات رقمية أخرى غير البيتكوين يتم تداولها أيضاً على نطاق واسع، منها: إيثيريوم Ethereum برمز تداول (ETH) والتي أنشئت في العام 2014، والتي عرف سعرها ارتفاعاً مذهلاً في النصف الأول من سنة 2017، حيث ارتفع بنسبة 270%، وهناك أيضاً لايتكوين برمز تداول (LTC) التي أنشئت عام 2011، ويتم تسويقها على أساس أنها تمثل الفضة، ضمن العملات الرقمية بالمقارنة مع البيت كوين BTC الذي يمثل الذهب.

وبلغ حجم التداول بعملة البتكوين الرقمية نحو 10 مليارات دولار، بحسب آخر التقديرات، إذ يمكن شراء هذه العملة من منصات متخصصة، حيث يمكنك شراء أو بيع أو تداول العملات من عملة رقمية إلى الأخرى أو عملة تقليدية مثل الدولار الأميركي أو اليورو. وتتنقل عبر المتداولين دون وسطاء ولا مصاريف تحويل، من خلال انتقال الكود من حسابك إلى حساب شخص آخر، ما يضيف بعداً جديداً في سوق تداول العملات التقليدي.

كما قلنا، فإن العملات الرقمية لا تخضع لسلطة مركزية في إصدارها مثل العملات التقليدية، ما يمثل أحد أهم الميزات الرئيسية لتداول العملات الأجنبية مع البيتكوين، ما يجعل أسعارها بعيدة عن النفوذ الجيوسياسي، فضلاً عن قضايا الاقتصاد الكلي مثل التضخم أو أسعار الفائدة.

ميزة أخرى تأتي نتيجة للنقطة السابقة، فإن جميع تعاملات البيتكوين تسجَل رقمياً عبر الشبكات العامة دون تدخل من البنوك أو الوكالات، بالتالي لا يوجد هناك عادة أي تكاليف أو عمولات إضافية، ما يعود بمردود جيد على أرباحك، كذلك فإن تعاملات البيتكوين لا تحتاج إلى كشف معلومات حسابك المصرفي لإيداع أو سحب الأموال، ما يمنحه أفضيلة أكبر من حيث الأمان.

هناك نقطة أخرى تمنح تداول العملات الرقمية الأفضلية بالنسبة للمستثمرين في الوقت الحالي، لأن معظم وسطاء الفوركس يعرضون رافعات مالية عالية، ويمكن للتجار ذوي الخبرة استخدام هذا لمصلحتهم، لكن يجب التعامل مع هذا الأمر بحذر شديد، لأنها قد تزيد في تضخيم الخسارة المحتملة، كما أن معظم وسطاء التداول الذين يقبلون العملات الرقمية يخفضون تكاليف الوساطة والسبريد لجذب عملاء بيتكوين التداول الجديد.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND