تنمية

آخر مقالات تنمية

تحتل الإمارات المركز الثاني عالمياً في مؤشر جاهزية البنية التحتية للاتصالات



الاقتصادي – الإمارات:

 

قال المدير العام لـ" الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات " حمد عبيد المنصوري إن حجم المساهمة المباشرة لقطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، ارتفع إلى 46 مليار درهم بنهاية العام الماضي.

وأضاف المنصوري أن مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي للإمارات زادت بنحو 2.2% في 2017 مقارنة بنحو 45 مليار درهم في 2016، فيما قدرت المساهمة بنحو 40 مليار درهم في 2015، ويُتوقع أن تواصل نموها حتى نهاية العام الجاري.

ويُقصد بالمساهمة المباشرة لقطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي، المساهمة من المرخص له، بالإضافة إلى تجار التجزئة لخدمات الهاتف المحمول، ومزودي معدات الشبكات.

وذكر المنصوري أن الإمارات حققت إنجازاً كبيراً بتقدمها مركزين إضافيين في مؤشر الخدمات الإلكترونية (OSI)، الصادر عن الأمم المتحدة،  حيث احتلت المرتبة السادسة عالمياً على المؤشر في 2018، وتسعى نحو تحقيق المركز الأول عالمياً.

وفي مؤشر المشاركة الإلكترونية، انتقلت الدولة من المركز 32 في 2016 إلى المركز 17 في 2018، محققة تقدماً بلغ 15 مركزاً عالمياً، حيث أصبحت في المركز الأول خليجياً وعربياً وإقليمياً.

وحققت الدولة تقدماً في مؤشر جاهزية البنية التحتية للاتصالات (TII) إذ انتقلت من المركز 25 عالمياً إلى المركز الثاني على مستوى العالم بعد موناكو، الأمر الذي يعكس مدى تقدم الدولة في البنى التحتية.

وتواصل "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" العمل على تطوير قطاع الاتصالات والبنية التحتية له، وتوفير أفضل الخدمات للمشتركين، وتنظيم وتسهيل دخول تكنولوجيا الاتصالات الحديثة للدولة، بما يساهم في تعزيز نمو القطاع.

وتسعى الهيئة إلى دعم قطاع الاتصالات ونظم المعلومات في الدولة، بأطر تنظيمية تعزز التنافسية وتحافظ على حقوق المستفيدين، كما تشجع على الاستثمار والابتكار والتطوير، إضافةً إلى الارتقاء برأس المال البشري.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND