حكومي

آخر مقالات حكومي

محجوب: سيتم توقيع اتفاقيات مع دمشق معظمها اقتصادية



الاقتصادي – عربي:

 

 

كشف المتحدث باسم "وزارة الخارجية العراقية" أحمد محجوب، عن زيارة مرتقبة سيقوم بها وفد حكومي سوري خلال الأيام القليلة القادمة، لبحث التحضيرات والتسهيلات المتعلقة بفتح معبر البوكمال الحدودي.

وأضاف محجوب أن وفداً عراقياً برئاسة وزير الخارجية إبراهيم الجعفري أبدى تفاؤل بغداد إزاء إمكانية فتح المعبر بين محافظتي دير الزور السورية والأنبار العراقية، أثناء زيارته إلى دمشق الأسبوع الماضي، وفق ما نقلته وكالة "سبوتنيك" الروسية.

ومن جهة ثانية، أكد محجوب أن حكومة رئيس الوزراء المكلف عادل عبد المهدي، ستوقع عند توليها مقاليد الحكم، سلسلة اتفاقيات "مهمة" مع دمشق معظمها في مجال الاقتصاد، مبيّناً أن الدولتين تخوضان حوارات جادة وإيجابية بمختلف المجالات.

وتأتي المحاولات والتحضيرات لفتح الحدود مع العراق، بعدما افتتحت الحكومتان السورية والأردنية معبر نصيب – جابر الحدودي في منتصف تشرين الأول الجاري عقب سلسلة من المحادثات استمرت لشهور.

ويعتبر معبر البوكمال جاهز من الطرف السوري منذ نحو 7 أشهر، وهناك تواصل مع الجانب العراقي عبر البعثة الدبلوماسية للإسراع بفتحه ووضعه في الخدمة، حسبما ذكره مؤخراً مدير "إدارة الهجرة والجوازاتناجي النمير.

وفي آذار الماضي، أعلنت " هيئة المنافذ الحدودية العراقية "، تهيئة معبر القائم (البوكمال) استعداداً لإعادة افتتاحه قريباً، تلاها مطالبات وزير الخارجية السوري وليد المعلم، بتكثيف الجهود لإعادة افتتاح منفذ القائم الحدودي.

وانتشرت مؤخراً عدة تأكيدات ومطالبات بفتح المعابر الثلاثة التي تربط بين سورية والعراق، إلا أنه لم تفتح حتى اليوم، بعدما جرى إغلاقها بسبب الأوضاع الأمنية التي شهدتها سورية والعراق خلال الأعوام الماضية.

وتشترك سورية والعراق بـ3 معابر حدودية هي معبر اليعربية (الربيعة من الجهة العراقية) في محافظة الحسكة، ومعبر البوكمال  (القائم في الجانب العراقي) بمحافظة دير الزور، ومعبر التنف (الوليد) جنوب دير الزور.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND