تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

تميل المفاوضات مع الشركات المستثمرة نحو مبدأ التشاركية



الاقتصادي – سورية:

 

 

كشف مدير عام "المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي" حسنين علي، عن قرب التوصل إلى اتفاق قد يفضي إلى مذكرة تفاهم مع الجانب الصيني، لتنفيذ مشروع قطار الضواحي وربطه بقطارات كهربائية سريعة.

وأضاف علي لجريدة "الأخبار" اللبنانية، أن المؤسسة ما زالت تستقبل العروض الصينية والإيرانية والروسية حول المشروع الذي يربط دمشق بمحيطها، لكن الاهتمام الصيني هو الأكبر، حسبما ذكر.

وأوضح مدير مؤسسة الخط الحجازي أن العروض الصينية تضمنت تمويلاً وتنفيذاً مقابل قرض ميسّر، لافتاً إلى أن الحكومة السورية تميل خلال مفاوضاتها مع الشركات المستثمرة نحو مبدأ التشاركية بدلاً من القروض.

ولفت علي إلى أهمية تنفيذ كوادر المؤسسة والشركات العامة السورية 70% من النفقين اللذين سيشكلان قناتي مشروع نقل الضواحي، وهما نفق الحجاز – القدم بطول 5 كيلومترات، ونفق الحجاز – الربوة بطول 2 كلم.

وتشمل المحاور التي سيخدمها الخط محور الحجاز- القدم- السيدة زينب- مدينة المعارض- مطار دمشق الدولي بطول 30 كم، ومحور الحجاز- دمر- قدسيا- الهامة بطول 12 كم، ومحور دمشق- الدير علي بطول 27 كم.

ويمكن لمشروع قطار الضواحي حل مشكلة النقل بين دمشق وريفها، عبر تطوير شبكة الخطوط القائمة في ريف دمشق والتي تمتلكها المؤسسة، نظراً للعدد الكبير من الركاب الذي يتم نقله بمختلف وسائط النقل يومياً، استناداً لما ذكره علي سابقاً.

وقبل أيام، أكدت مؤسسة خط الحجاز أنها تنوي إعادة تأهيل الخط الحديدي بين دمشق – درعا – عمّان، مبيّنةً تشكيل اللجان الفنية المختصة لهذه الغاية، حيث باشرت عملها على أمل البدء بإنجاز التأهيل في أقرب وقت ممكن.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND