قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تفردت الشركة بتصنيع ألواح الطاقة من الفواكه المجففة والمكسرات



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

عادت رائدة الأعمال سمية مرعي من كندا إلى بلدها لبنان عام 2013 بحلم إعداد وبيع المأكولات الصحية، وكان والدها يعمل على فكرة المشروع بشكلٍ بسيط، ولم يكن هناك شركة قائمة فعلياً قبل قدوم مرعي التي بدأت تطوير ما أسسه والدها فور وصولها، فكانت ولادة "شركة بريد باسكت سكوير" لإنتاج الأطعمة الصحية.

وفي 2017، تحول اسم الشركة إلى "شركة طاقة" والتي تعمل على إنتاج طعام صحي من وجبات خفيفة وكعك ومعمول صحي، بالإضافة إلى ألواح الطاقة الغذائية، وأيضاً من ضمن مجموعة المنتجات التي تقدمها الشركة، المخبوزات الخالية من القمح والغلوتين. وتوزع مرعي قسماً كبيراً من المنتجات على المتاجر المنتشرة في المناطق اللبنانية كافة، والقسم الآخر تصدره خارج لبنان.

وتهدف المؤسسة إلى جعل شركتها بمثابة مظلة لأصحاب المتاجر الراغبين بالحصول على كميات كبيرة من الطعام الصحي في أنحاء لبنان، وتركز مرعي على أن تكون كل المأكولات المصنعة معتمدة على المواد الطبيعية دون إضافات ومنكهات أو مواد حافظة وتُصنع بعض المعجنات مثلاً من الشوفان والقمح العائد لسلالات قديمة في لبنان.

ومنذ انطلاق الشركة واجهت مرعي منافسةً كبيرة في السوق المحلية، فبعض الشركات الكبيرة بدأت بتقديم المنتجات الخالية من القمح، لكن ما يميز "شركة طاقة" أنها شركة شخصية وخاصة وتتواصل دائماً مع الزبائن وتجدد منتجاتها بناءً على ذلك، كما تفردت بتصنيع لوح الطاقة المكوّن من الفواكه المجففة والمكسرات، فأصبحت أولى مقدمي ألواح الطاقة الطبيعية محلياً.

وترى مرعي أنها حطمت الركائز الأساسية لانطلاق الشركات الناشئة، وهي: المكان والوقت المناسبان ورأس المال الجيد، ونجحت في السوق بالرغم من عدم امتلاكها تلك الأمور بداية، إنما صنعتها بالتدريج وبالجهد الشخصي. وأطلقت مرعي شركتها من زاويةٍ صغيرة في أحد أسواق طرابلس، وبالفترة الأولى كانت توزّع منتَجاتها بنفسها على المطاعم ومحلّات المأكولات الجاهزة والخفيفة.

وبعد رسوخ "شركة طاقة" في السوق، بدأت مرعي تخطط لمد نشاطها إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تسعى للتوسع إلى الأسواق الإقليمية، وتريد عبر هذه الخطوة منافسة العلامات التجارية العالمية، وعلى الصعيد المحلي تسعى المؤسسة مع فريقها إلى افتتاح مكاتب ومتاجر جديدة في بيروت إضافة للموجودة في المكان الرئيس بطرابلس.

 

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND