قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تساعد الشركة المبرمجين على تصميم تطبيقاتهم بمدة قصيرة



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

ازداد طلب السوق على مطوري البرامج ومصممي التطبيقات مع تسارع نمو الاقتصاد الرقمي، ما جذب الكثير من رواد الأعمال للاستثمار في مشاريع ذات صلة بعالم التعاملات الرقمية، ولقلة عدد المحترفين في ميدان تصميم وتطوير البرمجيات بالمنطقة العربية، اندفع الأردني أمجد مسعد للتفكير بإقامة مشروع يشكل بيئة داعمة تساعد مطوري البرامج على إنجاز مهامهم.

بدأ مسعد مشروعه وهو في الأردن إذ صمم موقعاً إلكترونياً بواجهة مفتوحة يُعتبر الموقع الأول من نوعه الذي يتيح للمستخدمين كتابة الأكواد البرمجية بعدة لغات عبر كلّ متصفحات الإنترنت، ومنه انطلق للعمل على تأسيس " شركة ريبل إت " التي تعنى بنفس الأمر، وانتقل المؤسس إلى سان فرانسيسكو ليتخذ منها مقراً لشركته الجديدة التي انطلقت فعلياً في 2016.

وتعمل الشركة عبر منصة إلكترونية تشكل بيئة تطويرية تسعى إلى تيسير العملية البرمجية وتسريعها، إذ تقلل من الساعات الطويلة التي يقضيها المبرمجون لإعداد برامجهم قبل أن يكتبوا سطراً واحداً من الكود البرمجي وتدعمهم في إنجاز المراحل الأولى من عملهم. كما تساعد "شركة ريبل إت" مطوّري البرمجيات بالانتقال من مرحلة فكرة التطبيق أو البرنامج إلى التصميم الحقيقي والجاهز بفترة وجيزة.

وصممت "شركة ريبل إت" تطبيقاً يمكن استخدامه في مجال تعليم البرمجيات، وعبره يُنشئ المعلمون غرفة صفية ويختارون اللغة البرمجية التي يريدون تدريسها، ثم يتشاركون الرابط مع الطلاب أو يوجهون لهم الدعوة عبر البريد الإلكتروني مما يسهّل على المعلمين تحضير دروس البرمجة والتكويد بسرعة وتقديم المعلومات عن بعد.

ونال التطبيق الذي أطلقته الشركة إقبالاً واسعاً من قبل المدارس والجامعات ومخيمات التدريب على البرمجة، ما دفع المؤسس وفريقه إلى ابتكار المزيد من الأدوات التي تعزز عمل التطبيق.

ولم تواجه شركة مسعد نفس الصعوبة التي تعاني منها معظم الشركات الناشئة والمتمثلة بإيجاد الكفاءات، لا سيما أن الخبرات البرمجية موجودة بوفرة في سان فرانسيسكو ولم تعان "شركة ريبل إت " من أي نقص فيها، إلا أنها واجهت مشكلة أخرى وهي التنافس مع عدد كبير من الشركات الناشئة الأخرى الموجودة في الولايات المتحدة على تقديم العروض والحوافز لجذب موهوبي البرمجة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND